• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يفتح أبوابه للزوار مجاناً اليوم

أفكار غيرت العالم في متحف نوبل بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

هيفاء مصباح (دبي)

يفتح متحف نوبل أبوابه أمام جمهور الزوار مجاناً في قاعة أنيكس في أيقونة الهندسة المعمارية العالمية في برج خليفة بدبي، تحت شعار «أفكار تغير العالم»، وذلك ابتداء من اليوم ولمدة شهر كامل، وفقا لما أعلنته مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وبالتعاون مع متحف نوبل العالمية، لتتاح الفرصة للجمهور للتنقل في خمسة أجنحة رئيسية، بالتزامن مع انطلاقة باقة من ورش العمل التي تستضيف عدة خبراء في مقدمتهم محمد يونس الحاصل على جائزة نوبل للسلام، كما يسلط المتحف الضوء على إنجازات الأديب نجيب محفوظ والعالم أحمد زويل.

وعقد أمس مؤتمر صحفي ببرج خليفة حضره جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، ولارس هايكينستن رئيس مجلس ادارة متحف نوبل، ود. غوستاف كالستراد، كبير أمناء المتحف، ود. أولوف أميلين، مدير المتحف، وأكد حويرب خلال المؤتمر أن دبي تستضيف هذا الحدث بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسسة، وذلك انطلاقا من الدور الأساسي للمؤسسة في بناء مجتمع قائم على المعرفة والابتكار وسعيا منها نحو رفد المجتمع المحلي والعربي بمبادرات تثري العقول وتحفز الهمم لدى أبناء المنطقة.

وأضاف: إن المتحف سيجسد منصة تقرب عالمنا العربي من منابع الإبداع ومهارات الاكتشاف والتعرف على الإنجازات البشرية التي ساهمت في تغير العالم وتحسين حياة الأفراد على مر العقود، كما سيساهم المتحف بما يحتويه من معروضات ملهمة ونماذج لعقول أثرت البشرية باختراعاتها واكتشافاتها، في تحفيز شبابنا على الابتكار والنظر للأمور بعين المبدع المستكشف وشحذ الطاقات لطرح الحلول والأفكار، داعيا لاستثمار هذا الحدث الاستثنائي على أرض الإمارة وزيارته.

وأوضح أن الزائر سوف يلمس في أركان المتحف قيمة العمل وبذل الجهد والتفكير خارج الصندوق وفضل تسخير العلم لخدمة الإنسان، كما سيتمكن من التعرف على سيرة شخصيات وعقول مبدعة ليكونوا القدوة والنموذج لشبابنا كما هو الحال بأديبنا نجيب محفوظ وعالمنا أحمد زويل والطبيب اللبناني بيتر مدور، وغيرهم من المبدعين العرب الذين تألقوا ضمن قائمة الحاصلين على جائزة نوبل.

وبدوره أكد د. أولوف أميلين، مدير متحف نوبل، أن استضافة دبي للمتحف ستمكن الجمهور العربي من التعرف عن قرب على مفهوم جائزة نوبل وتفاصيلها وأبرز مبدعيها ومن ساهموا في اكتشافات واختراعات غيرت حياة البشرية.

وأضاف أن المتحف سيلهم الكثيرين نحو مزيد من الإبداع والابتكار، وخاصة أنه يسلط الضوء في جزء منه على حياة المبدعين وكيف تمكنوا من توظيف الابتكار والمعرفة في إنجازات لامست الحياة اليومية للملايين وساعدت على تسهيل حياتهم.

وسيتضمن المفهوم الجديد للمتحف، الذي يحمل عنوان «جائزة نوبل: أفكار تغيّر العالم»، خمسة أجنحة تتناول خمسة مواضيع رئيسة مختلفة، ويركز الجناح الأول على التعريف بجائزة نوبل ومجالاتها المتخصصة، ويحمل الجناح الثاني اسم ألفريد نوبل، ويسلط الضوء على اختراعاته وابتكاراته وحياته الشخصية. أما الجناح الثالث فيحمل عنوان «جائزة نوبل على مدى عقود»، ويعطي لمحة عامة عن تاريخ الجائزة وإنجازات الفائزين بها.

ويستعرض الجناح الرابع «جائزة نوبل في حياتنا اليومية» صلة الوصل بين إنجازات الفائزين بالجائزة والحياة اليومية التي نشهدها حالياً، في حين يسلط الجناح الخامس الضوء على «جائزة نوبل والمستقبل» ويستعرض أهمية دور الاكتشافات الحائزة على جائزة نوبل في تغيير المستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا