• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تنقسم إلى فترتين وتستهدف 4 آلاف طالب

«متنزهاتنا».. حراك مجتمعي لحماية مسطحات أبوظبي الخضراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

هناء الحمادي

تحت ظلال وارفة من الخضرة المبهجة، وبين خرير المياه وحفيف الأشجار وزقزقة العصافير والنسيم العليل، ومع اعتدال الطقس وميوله إلى البرودة تتجه الكثير من الأسر والعائلات بصحبة أطفالهم إلى الحدائق العامة، حيث تعتبر تلك المسطحات الخضراء متنفساً حيوياً تهرع إليه الأسر والأفراد للاستجمام والاستمتاع بأوقات العطلات، ونتيجة لبعض السلوكيات التي تنجم من بعض مرتادي الحدائق من عدم الاهتمام بالمرافق العامة أو الشواء في الأماكن غير المخصصة لها أو عبث الأطفال بممتلكات الحدائق، تواصل بلدية مدينة أبوظبي حملتها التوعوية الرابعة «متنزهاتنا»، وذلك بموقع حديقة العائلة على كورنيش أبوظبي، والتي تستمر حتى بداية أبريل المقبل.

تنظم إدارة خدمات المجتمع ببلدية مدينة أبوظبي حملة «متنزهاتنا»، بالتعاون مع هيئة البيئة والشرطة المجتمعية ودائرة النقل ومركز إدارة النفايات ومجلس أبوظبي للتعليم وكلية التقنية العليا. وتشمل الحملة عدداً من حدائق المدينة، وسيتم تدشين الحملة التوعوية الصباحية والخاصة بطلبة المدارس «الحلقة الأولى» كتجربة جديدة بعدما تم اعتماد أربع مدارس حكومية وأربع مدارس خاصة. وتستهدف الحملة نحو 4000 طالب وطالبة بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم، إذ تم تدشينها مع بداية الفصل الدراسي الثاني، وستستمر حتى منتصف مارس المقبل.

«توعية وترفية»

إلى ذلك، قال راشد المري، رئيس قسم خدمات الحدائق ببلدية مدينة أبوظبي «للعام الرابع على التوالي تواصل حملة التوعية «منتزهاتنا» تحت شعار «توعية وترفية». وتهدف الحملة إلى رفع معدل التوعية بالسلوكات الإيجابية في الحدائق العامة والمتنزهات الترفيهية في مدينة أبوظبي، وتنمية المسؤولية المجتمعية تجاهها، بالإضافة إلى تعزيز التواصل المباشر مع زوار الحدائق والمنتزهات العامة للاطلاع على احتياجاتهم من الخدمات في الحدائق العامة والمنتزهات الترفيهية في مدينة أبوظبي، والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم حول تطوير الخدمات فيها، واطلاعهم على المشاريع المستقبلية التي ستنفذ في الحدائق السكنية، مع قياس مدى الرضا لديهم، واستقاء المعلومات وتحليلها وفق منهجية علمية، لتنفيذ ما يمكن منها على أرض الواقع، وفق علاقة شراكة متينة أساسها الثقة والفهم المتبادل، تجسيداً لرسالة البلدية، وحرصها على تقديم أجود معايير الخدمات المرتكزة على زوار الحدائق العامة.

وأضاف المري: «كانت الانطلاقة الأولى للحملة في عام 2011، وبعد الأثر الجيد الذي تركته الحملة لدى زوار الحدائق، فقد تقرر متابعة تنفيذ الحملة في 2013-2014، بكيفية أفضل وأداء أجمل». ويضيف: «من أهم الأهداف التي نسعى إليها بالدرجة الأولى في الحملة التوعوية الرابعة لهذا العام هو توعية زوار الحدائق بالاستخدام بالاستخدامات المثلى للحدائق، وهي رمي المخلفات بالأماكن المخصصة لها وعدم التدخين بأنواعه المختلفة والشواء بالأماكن المخصصة لها رصد الاحتياجات، وتعزيز المسؤولية المجتمعية، ويشارك هذا العام في الحملة كل من مجلس أبوظبي للتعليم، مجلس أبوظبي الرياضي، وكليات التقنية العليا، والشرطة المجتمعية، ومركز إدارة النفايات، وهيئة الهلال الأحمر، أما الجهات المشاركة الداخلية فتشمل إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية، إدارة الأمن والمرافق، ومكتب التسويق والاتصال المؤسسي، وإدارة التخطيط الاستراتيجي، وإدارة الصحة العامة».

وأكد المري «تنقسم الحملة إلى فترتين الصباحية مخصصة لجميع طلاب المدارس والتي تم تحديدها مع مجلس أبوظبي للتعليم وتتضمن أربع مدارس حكومية وأربع مدارس خاصة، وتشمل الفعاليات الصباحية على فيديو توعوي مع أسئلة توعوية موجهه للطلبة الحلقة الأولى من الصف الأول إلى الصف الخامس، بالإضافة إلى المسابقة الحركية، وورشة المرسم الحر، وقراءة قصة، وورشة الأعمال اليدوية، ومسرح العرائس، بالإضافة إلى ذلك تم إضافة مجموعة من المسابقات لطلبة المدارس وتشمل على تقديم أجمل صورة يقدمها الطلاب خلال زيارتهم للحديقة، ومسابقة توعوية بطريقة ابتكارية، بالإضافة إلى تعبئة استبانة عن الحملة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا