• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

6 شعراء في ختام أمسيات «الشارقة للشعر العربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

محمد عبدالسميع (الشارقة)

اختتمت أمس الأول في قصر الثقافة بالشارقة الدورة 16 من مهرجان الشعر العربي، شارك في أمسية الختام الشعراء: طاهر رياض (الأردن)، مباركة بنت البراء (موريتانيا)، حيدر العبد الله (السعودية)، د. محمد عبد الكريم الشحي (سلطنة عُمان)، هاجر عامر (مصر)، د. علوي الهاشمي (البحرين). وقدمها: الإعلامي السوداني عماد بابكر. وحضرها محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة ومدير المهرجان، وعدد من المهتمين بالشعر والإعلاميين. البداية كانت مع الشاعر الأردني طاهر رياض، الذي قرأ مجموعة من قصائد الرمزية التي عبرت عن القلق والحيرة والتساؤل.

الشاعرة الموريتانية مباركة استلهمت معاني الرحيل من بين أزمنة المحاق، وحلقت بين المسافات التي تُذْكي حميم الاشتياق في قصيدتها «رحيل». أما الشاعر حيد العبد الله فقرأ قصيدة بعنوان «جمجمة تلمع كالإبريق» وقصيدة «بريد من أم أوفى» إلى زهير بن أبي سلمى.

الدكتور محمد عبد الكريم الشحي قرأ قصائد متنوعة المضامين والأغراض الشعرية، منها قصيدة «الإعصار».

وألقت الشاعرة هاجر عمر قصائد عدة تعبر عن ذات المرأة ومعاناتها، مكرسة حضور الأنثى في شعرها وذلك من خلال قصيدتها «أنثى».

وختم القراءات الشعرية الشاعر د. علوي الهاشمي، والذي استهل بالحديث عن الشاعر والناقد «حيث تتلاشى المسافة بينهما من حيث الاشتغال على الشعر، لكن تختلف الأمور حين الحديث عن قرض الشعر، ودراسة النص الشعري». وأنشد علوي عدة قصائد من بينها قصيدة «اللحظات الهاربة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا