• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع مستشفى المفرق احتفالاً بيوم الصحة العالمي

شرطة أبوظبي تعزز الوعي الصحي لدى الأحداث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

نظم مركز رعاية الأحداث في شرطة أبوظبي، بالتعاون مع مستشفى المفرق فعاليات لتعزيز الوعي الصحي لدى الأحداث، صباح أمس الأول، بمناسبة اليوم العالمي للصحة، والذي يصادف السابع من إبريل سنوياً.

وأكد العميد أحمد بن نخيرة مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الشرطية في رعاية الأحداث، وتأهيلهم لإعادة دمجهم في المجتمع وفق برامج متخصصة ومتقدمة، مشيراً إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للصحة يعتبر مناسبة لتعزيز التثقيف الصحي لهذه الشريحة المهمة من المجتمع، ورفع مستوى الوعي لديهم في الوقاية من مختلف الأمراض.

وقال إن الرعاية الصحية المتكاملة التي يقدمها مركز رعاية الأحداث بشرطة أبوظبي، تسهم في تأهيل الحدث على نحو فعال لما توفره له من علاج بدني ونفسي، فضلاً عن برامج التوعية الصحية للأحداث والتي تنظم دورياً من خلال عقد المحاضرات وورش العمل على أيدي متخصصين في المجال الصحي.

وأوضح العقيد الدكتور عبدالله محمد بوهندي، مدير مركز رعاية الأحداث في شرطة أبوظبي، أن الرعاية الصحية للحدث تبدأ منذ لحظة وصوله إلى قسم الاستقبال، من خلال إجراء عدد من الفحوصات بإشراف الوحدة الصحية في المركز، ويتم فتح ملف طبي خاص به لتقديم الخدمات الطبية كافة له، فضلاً عن تنظيم محاضرات التوعية والإرشاد الصحي للأحداث ضمن البرامج الثقافية بالمركز.

وأضاف أن الاحتفال باليوم العالمي للصحة مناسبة مهمة للتأكيد على أهمية تعزيز الوعي الصحي والوقائي من مختلف الأمراض، لافتاً إلى أن منظمة الصحة العالمية خصصت احتفالية هذا العام لتسليط الضوء على الأمراض المنقولة وخطرها على صحة الإنسان بالعديد من الأمراض، لذلك فمن المهم جداً رفع مستوى الوعي لدى أبنائنا الأحداث باعتبارهم إحدى شرائح المجتمع لوقايتهم.

وأوضحت اعتدال عاشور، اختصاصية التغذية بمركز رعاية الأحداث، أن فعاليات اليوم العالمي للصحة شهدت عدداً من الأنشطة، تمثلت في محاضرات توعية للأحداث والمشرفين قدمها اختصاصيو التثقيف الصحي بمستشفى المفرق حول كيفية الوقاية من الأمراض المنقولة عبر الكائنات الناقلة، وقالت إنه تجسيداً مع اليوم العالمي للصحة شهدت الفعاليات بالمركز تمريناً تطبيقياً في عرض المبادئ التوجيهية لتعزيز الصحة والنظافة، المتمثلة في أهمية غسل اليدين لمدة لا تقل عن 40 ثانية، وبأسلوب معين ثم عرضها على “جهاز سكانر” للتأكد من نظافة اليدين. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض