• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القطامي ونائب رئيس الوزراء الماليزي يبحثان تبادل الخبرات والتجارب التربوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

بحث معالي حميد بن محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم مع معالي محيي الدين ياسين نائب رئيس الوزراء وزير التعليم الماليزي تبادل الخبرات والتجارب التربوية الناحجة، وتعزيز التعاون بين الإمارات وماليزيا في المجالات التربوية.

جاء ذلك خلال استقبال معالي القطامي صباح أمس، معالي نائب رئيس الوزراء وزير التعليم الماليزي والوفد المرافق له على هامش فعاليات معرض “ايتيكس” المنعقد حاليا في دبي بحضور مروان الصوالح وكيل وزارة التربية وعدد من قيادات المؤسسات التعليمية في الدولة إلى جانب مجموعة من المسؤولين المعنيين بشؤون التعليم في الحكومة الماليزية.

وأكد الجانبان أهمية توثيق أواصر التعاون بين البلدين فيما يخص تكنولوجيا التعليم والتعليم الذكي وغير ذلك من المجالات ذات الصلة.

واتفق الوزيران خلال اللقاء على أن التعليم يعد أحد أهم مرتكزات التنمية المستدامة ومنطلقات الازدهار وأن ساحة التنافسية العالمية باتت محكومة بمستوى التقدم التعليمي ومؤشرات وكفاءة نظامه ومدى استجابة مخرجات التعليم لمتطلبات المستقبل.

وقال معالي حميد بن محمد عبيد القطامي: إن ماليزيا واحدة من النماذج العالمية المتقدمة التي اعتمدت نهضتها الحديثة على تطوير التعليم، مشيرا إلى تجاربها الناجحة في تحديث المنظومة التعليمية وضرورة الاطلاع عليها ودراستها في إطار من التعاون الإماراتي ــ الماليزي الذي يفتح المجال أمام تبادل الخبرات والزيارات وتعميق أواصر العلاقة فيما يخص التوجهات المشتركة نحو تعليم عالمي تنافسي. من جانبه أعرب معالي محيي الدين ياسين عن تقدير دولته البالغ لما حققته دولة الإمارات من ازدهار ورخاء، منوها بما تحقق بشكل خاص على مستوى التعليم.

وأكد نائب رئيس الوزراء وزير التعليم الماليزي حرص وزارته على الاستفادة من تجارب التعليم الإماراتية واهتمامها بتعزيز سبل العلاقات بين الوزارتين في المرحلة المقبلة. (دبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض