• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

موقف ديوب غامض في الظفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

عاد لاعبو الظفرة إلى التدريبات بعد انتهاء الراحة القصيرة التي منحها لهم الجهاز الفني، بقيادة المدرب الفرنسي لوران بانيد، وأدى «فارس الغربية» مرانه بمركز تدريب الفريق الأول بمنطقة الزعفرانة في أبوظبي، ويعيش الظفرة فترة جيدة، في ظل النتائج التي حققها خلال الأسابيع الماضية، خصوصاً منذ بداية الدور الثاني، بخوضه 7 مباريات، وتحقيق 4 تعادلات وفوزين، وخسارة كانت في الجولة الماضية أمام الأهلي في دبي، غير أن الفريق شارك في المباراة منقوصاً من العديد من العناصر الأساسية، وعلى راسها ماكيتي ديوب الهداف الأول للظفرة، وأيضاً محمد خوري بسبب الاستدعاء للمنتخب الأولمبي وسيف محمد بداعي الإيقاف للإنذار الثالث. وتبدو مشاركة ديوب، الذي خرج مصاباً في الجولة قبل الماضية، غير واضحة، رغم عودة إلى التدريب بصورة خفيفة، ولم يتم تحديد مدى جاهزيته حتى الآن، وقدرته على خوض لقاء النصر في الجولة المقبلة، عندما يحل «العميد» ضيفاً على الظفرة في ستاد حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية، ومن الممكن مشاركة محمد خوري في مباراة «الأزرق» بحكم انتهاء مشواره مع المنتخب الأولمبي في تصفيات التأهل إلى كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية غداً، والتحاقه فوراً بالظفرة، وقدم اللاعب مستويات متميزة في الجولات الماضية، ومثل الإضافة التي ينتظرها الفريق، بعد انتدابه في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

ويعتبر الظفرة أحد أفضل الفرق في الدور الأول، وقدم مباريات متميزة في الدور الثاني، رغم الغيابات المتكررة التي عصفت بالفريق في كل مباراة، ولا تختلف مباراة النصر عن سابقيها، حيث بتفقد «فارس الغربية» خدمات الحارس عبدالله سلطان بسبب البطاقة الحمراء الذي تحصل عليه في المواجهة الأخيرة أمام الأهلي، ليؤكد غيابه عن لقاء «العميد» في الجولة القادمة، وكان سلطان تألق خلال الجولات الماضية في حراسة عرين «فارس الغربية، والذود عن مرماه بكل بسالة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا