• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ألدرِن يطّلع على مشروع «خليفة سات»

«الإمارات للعلوم والتقنية» تستضيف ثاني إنسان يصعد على سطح القمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

قام رائد الفضاء الأميركي المعروف بز ألدرِن، ثاني إنسان يضع قدميه على سطح القمر، بزيارة تاريخية إلى مقر “مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدّمة- إياست”، تفقّد خلالها المحطة الأرضية لرصد ومتابعة مهمة القمرين الصناعيين “دبي سات-1” و”دبي سات-2” اللذين يوفران صوراً فضائية عالية الجودة تخدم المشروعات البيئية والتخطيط الحضري والبنية التحتية والبحث العلمي في دولة الإمارات.

وكان في استقبال ألدرن والوفد المرافق عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في “إياست” الذين قدّموا شرحاً مفصّلاً عن المبادرات البحثية والمشاريع الفضائية، وفي مقدمتها مشروع “خليفة سات”، القمر الصناعي الأوّل الذي سيتم تصنيعه واستكماله بأيدٍ وخبرات إماراتية 100%. واطّلع بز ألدرِن خلال الزيارة على أبرز إنجازات “إياست” في ترسيخ ثقافة البحث العلمي والابتكار التكنولوجي وتوفير البنية التحتية اللازمة لجعل الإمارات قاعدة رئيسية رائدة لتصنيع الأقمار الصناعية، مشيداً بالجهود الحثيثة التي تبذلها المؤسسة لتوظيف تقنيات علوم الفضاء في دفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

واستمع ألدرِن والوفد المرافق إلى استراتيجية “إياست” الرامية إلى الاستثمار الأمثل في العنصر البشري المواطن القادر على دفع مسيرة الريادة في تطوير وتصنيع أقمار صناعية متقدّمة ترقى إلى مستوى المنافسة العالمية.

وأعرب يوسف حمد الشيباني، مدير عام “مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية”، عن سعادته باستقبال أحد أبرز أعلام الفضاء في العالم، مشدّداً على أن الزيارة تكتسب أهمية استراتيجية كونها تؤكد الاهتمام الدولي المتزايد بـ “إياست” باعتبارها بيئة حاضنة للإبداع العلمي ومركزاً واعداً في مجال الصناعات المتعلقة بالفضاء. وأضاف: تدفعنا زيارة ثاني رائد فضاء تطأ قدماه سطح القمر إلى مواصلة العمل الجاد لتجسيد رؤيتنا الطموحة المتمحورة حول تحقيق نهضة علمية شاملة بإشراف نخبة من الكفاءات المواطنة القادرة على تعزيز القدرات التنافسية لدولة الإمارات والوصول بها إلى مصاف أبرز المراكز الدولية في مجال صناعة الفضاء والبحث العلمي والتكنولوجي، بما ينسجم مع الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله”. تأسست مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة “إياست” التابعة لحكومة دبي في العام 2006 لتشجيع الابتكار العلمي والتقدم التقني في دبي والإمارات، فضلاً عن بناء قاعدة تنافسية لتعزيز الابتكار التقني وتطوير الموارد البشرية المواطنة والارتقاء بها إلى مستويات علمية رائدة. وتقوم “إياست” بتنفيذ أبحاث رئيسية في مجال الفضاء الخارجي وتصنيع الأقمار الصناعية وتطوير النظم ذات الصلة وتوفير خدمات التصوير الفضائي وخدمات المحطة الأرضية والدعم للأقمار الصناعية الأخرى.(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض