• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بتوجيهات رئيس الدولة

الإمارات تنفذ 156 مشروعاً في باكستان بتكلفة 1,1 مليار درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

نفذت الإمارات 156 مشروعاً إنسانياً وتنموياً في باكستان، بلغت تكلفتها الإجمالية 1,1 مليار درهم (302 مليون و560 ألف دولار أميركي)، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وضمن المرحلتين الأولى والثانية من المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان.

ويعتبر المشروع نموذجاً متميزاً ودليلاً واقعياً على نجاح الجهود الإنسانية والتنموية للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة في سعيها الحثيث لتقديم الدعم والمساعدة لأبناء الشعب الباكستاني الصديق، إلى جانب كونه مثالاً متميزاً كشاهد وبرهان ثابت على أحقية الإمارات بالحصول على المرتبة الأولى عالمياً كأكثر الدول المانحة للمساعدات الإنمائية الرسمية.

وتم إطلاق المشروع في الثاني عشر من يناير عام 2011 بتوجيهات قائد مسيرة الخير والعطاء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بهدف مساعدة أبناء جمهورية باكستان الإسلامية في مواجهة آثار الفيضانات المدمرة التي اجتاحتها في العام 2010 وإعادة إعمار البنية التحتية وتقديم المساعدات الإنسانية.

وبلغت التكلفة الإجمالية للمشاريع التي نفذها المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان خلال الأعوام الماضية في مرحلتيه الأولى والثانية 302 مليون و560 ألف دولار أميركي تمثلت في تبني تنفيذ 156 مشروعاً إنسانياً وتنموياً، التي تشمل المجالات التنموية والإنسانية كافة.

وتضافرت عدد من العوامل والمقومات التي ساهمت في نجاح المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان في تحقيق الغاية والأهداف السامية في ميدان العمل الإنساني يأتي في مقدمتها التوجيهات والمبادرات الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بدعم المناطق النائية والفقيرة وسكانها من خلال تبني مشاريع إنسانية وتنموية تهدف لتطوير البنية التحتية في تلك المناطق ومساعدة مجتمعاتها على الرقي والتقدم والتطور الحضاري.

أربعة مجالات للخطة ... المزيد

     
 

عاصمة الإنسانية

السلام عليكم وأرجوكم ان تنقلوا هذا الخبر على صفحاتكم والله يعمر دار زايد ويديم عليها الأمن والأمان ((حازت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة على الأولى عالمياً كأكثر الدول منحا للمساعدات الإنمائية الرسمية، مقارنة بدخلها القومي الإجمالي لعام 2013، محققة بذلك قفزة تاريخية في مجال منح المساعدات الخارجية، الأمر الذي صعد بها إلى المركز الأول في عام 2013. جاء ذلك في البيان الصحفي الصادر عن لجنة المساعدات الإنمائية "DAC" التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية "OECD" وبذلك تكون دولة الإمارات العربية المتحدة عاصمة للإنسانية في العالم ... دمتي عزاً وزدتي شموخاً يل الإمارات الحبيبة

مالك تركي القنطار | 2014-04-10

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض