• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجيش الجزائري يضبط أسلحة وذخائر قرب الحدود الجنوبية

إقالة مسؤولين أمنيين لإخفاقهما في تأمين حملة بوتفليقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

أفاد تقرير أخباري أن المدير العام للأمن الوطني الجزائري اللواء عبد الغني هامل، أنهى مهام قائد وحدة التدخل للأمن الجمهوري بولاية بجاية شرقي الجزائر، تحفظيا أمس، وأحاله على مديرية أمن الولاية بدون منصب.

وكان متظاهرون معارضون للنظام منعوا السبت الماضي رئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال مدير الحملة الانتخابية للرئيس المرشح عبد العزيز بوتفليقة من عقد تجمع انتخابي، ودخلوا في صدامات عنيفة مع قوات مكافحة الشغب.

وذكرت صحيفة «الشروق» الجزائرية في موقعها الإلكتروني نقلا عن مصادر مطلعة، أن نائب الوحدة خلف القائد المنتهية مهامه، وأن اللواء هامل أمر بتعيين رئيس أمن دائرة الونزة بولاية تبسة العميد الأول بن ناصر، في منصب نائب لرئيس أمن ولاية بجاية.

وأقرت مديرية الشرطة أيضا، توقيفا تحفظيا ضد رئيس أمن دائرة رأس العيون بولاية باتنة شرق الجزائر، وتحويله إلى مدينة باتنة حتى إشعار آخر، فيما تم تكليف رئيس الأمن الحضري العاشر بباتنة بشغل ذات المنصب.

ويأتي قرار التوقيف التحفظي على خلفية حادثة رشق وفد وزير الصحة، عبد الملك بوضياف (ابن المنطقة) بالبيض، عندما كان في مهمة انتخابية وتنشيط تجمع شعبي لصالح المرشح بوتفليقة، مساء الجمعة الماضي ببلدة برأس العيون، واقتحام عشرات الشبان لمقر التجمع.

وأفاد تقرير إخباري بأن مئات العاطلين في مدينة تمليلي بولاية غرداية (جنوب الجزائر) التي تعيش على وقع صدامات مذهبية بين المالكيين العرب والإباضيين الأمازيغ اعترضوا أمس موكب رئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال الذي تنقل إلى المنطقة لتنشيط تجمع انتخابي لصالح الرئيس المرشح عبد العزيز بوتفليقة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا