• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

متأثرة باستمرار الأزمة اليونانية والأرقام الاقتصادية السلبية واليمن

تذبذبات حادة في الأسواق العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

قال تقرير شركة أي دي إس سكيوريتيز، إن تطورات الأحداث في اليمن سقطت كالصاعقة على الأسواق العالمية بشكل جماعي، حيث إن توقيتها لم يكن متوقعاً من الأسواق تماماً، كما كان الجميع لايزال مشغولاً في تطورات الأزمة الأوروبية اليونانية مع عدم وجود أي حل قريب.

وقال التقرير إن تأثير هذه الأحداث كان سلبياً على جميع الأسواق العالمية، سواء أسواق الأسهم في آسيا والشرق الأوسط وحتى الولايات المتحدة الأميركية، كما انخفض الدولار الأميركي أمام جميع العملات من جديد، وارتفعت أسعار الذهب لتصل إلى مستويات 1220 دولار للأونصة. أما أسعار النفط، فقد وصل خام تكساس إلى مستويات 50 دولارا، بينما وصل خام برنت إلى أعتاب 60 دولارا للبرميل.

وبين التقرير أنه رغم الانخفاضات الحادة في جميع الأسواق العالمية وبما فيها الأسواق العربية، إلا أنها عادت إلى الهدوء وعوضت بعض الخسائر التي منيت بها في اليوم الأول للضربات العسكرية في اليمن، وذلك مع ارتفاع الآمال بأنها ستكون سريعة ومحدودة في ظل أسابيع قليلة فقط. لكن وعلى الرغم من كل ما سبق، إلا أن الأخبار السيئة للاقتصاد العالمي لاتزال تتوالى من جديد سواء من الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة الأميركية وحتى في آسيا، وهو ما يبقي حالة عدم اليقين مسيطرة على الأسواق، وهو الشيء الذي سيؤدي إلى استمرارية حساسية الأسواق لأي أحداث مقبلة خلال الأسابيع المقبلة.

وقال التقرير إن الأرقام الاقتصادية الأخيرة من الولايات المتحدة الأميركية أصبحت ترجح أكثر إلى أن الفيدرالي الأميركي لن يستعجل في رفع أسعار الفائدة العامة، خصوصاً بعد استمرار انخفاض معدلات التضخم بعيداً عن المستويات المستهدفة لدى الفدرالي الأميركي، بالإضافة إلى أن استمرار ارتفاع الدولار الأميركي خلال الأشهر الماضية لايزال يضغط على الاقتصاد الأميركي بشكل أكبر من التوقعات، حيث انخفضت طلبات السلع المعمرة الأميركية على عكس التوقعات خلال شهر فبراير، لتسجل أكبر انخفاض لها لم نشهد له مثيلاً منذ سنوات، كما أن طلبات السلع المعمرة الأساسية انخفضت على مدار ستة أشهر على التوالي، وهو الشيء الذي لم نشهد له مثيلاً أيضاً منذ الأزمة المالية العالمية.

وبين التقرير أن الفيدرالي الأميركي لديه ورطة جديدة حيال السياسة المقبلة التي سيتبعها، فالأسباب التي تدعو الفيدرالي الأميركي إلى رفع أسعار الفائدة تكمن في التخوف من فقاعات في أسواق السندات والأصول وأيضاً أسواق الأسهم واستمرار السيولة المفرطة في الأسواق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا