• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  01:23     الجيش المصري: مقتل 6 "تكفيريين" واعتقال 18 بشمال سيناء         01:23    شرطة أبوظبي: على كل الأشخاص الذين تعاملوا في المحفظة الوهمية الخاصة بشراء السيارات والراغبين في تقديم شكاوى مراجعة الشرطة        01:24     وزير النقل الروسي: توقيع اتفاقية استئناف رحلات الطيران مع مصر قد يكون الشهر المقبل         01:30    محمد بن راشد يستقبل رئيس أركان القوات المسلحة الباكستاني والوفد المرافق        01:46     تعلن القيادة العامة لشرطة ابوظبي لكافة الاشخاص الذين تعاملوا في المحفظة الاستثمارية الوهمية الخاصة بشراء السيارات أو قاموا بتسليم مبالغ مالية و الراغبين في تقديم شكاوي في هذا الخصوص مراجعة مديريات الشرطة حسب مناطق الاختصاص و في حالة وجود أي استفسار بخصوص تقديم البلاغات الاتصال على إدارة التحريات و المباحث الجنائية الرقم 025127777    

من بايرن ميونيخ إلى برشلونة إلى يورو 2016

سقوط «التيكي تاكا» في عصر القوة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يوليو 2016

باريس (د ب أ)

بعد سنوات عدة فرض فيها أسلوب «تيكي تاكا» الإسباني هيمنته على كرة القدم الأوروبية، جاءت بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) لتضع حداً لهذه الهيمنة، حيث فشلت «التيكي تاكا» في مواصلة تفوقها، وسقطت أمام أسلوب الأداء الذي يعتمد في المقام الأول على اللياقة والقوة البدنية وكذلك الحذر الدفاعي.

وأكدت يورو 2016 حاجة «التيكي تاكا» إلى إعادة الصياغة والتحديث، حتى لا تصبح مجرد ذكرى في تاريخ اللعبة.

وكانت السيطرة في يورو 2016، التي اختتمت الأحد الماضي في فرنسا، للأسلوب الذي يعتمد على توليفة من التنظيم الدفاعي الهائل وعدم المجازفة والكرات الطويلة والأداء البدني الهائل وبعض اللمحات من الحظ في اللحظات الحاسمة.

وأسفر هذا الأسلوب عن تتويج بطل جديد للقارة الأوروبية، وهو المنتخب البرتغالي الذي أحرز اللقب للمرة الأولى بعد تغلبه على نظيره الفرنسي 1/‏‏‏‏ صفر في المباراة النهائية التي امتدت لوقت إضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

وقال نجم كرة القدم الألماني السابق لوثر ماتيوس «إذا تكلمنا بدقة، لم يظهر أي من المنتخبات الـ24 المشاركة في البطولة بشكل مقنع. لم تكن بطولة لمتذوقي وعشاق كرة القدم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا