• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اللجنة العليا تؤكد شرط جمع أوراق التأييد من 15 محافظة والمجالس الطبية تقدم نتائج 3 مرشحين

400 ألف توكيل لترشيح السيسي رئيساً لمصر وفرز التوكيلات مستمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

أكدت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة المصرية أمس في اليوم العاشر لفتح باب الترشح على ضرورة جمع التوكيلات للمرشحين من 15 محافظة داخل مصر، وقال أمين عام اللجنة المستشار عبد العزيز سلمان «إن اللجنة تدرس أفضل العروض المناسبة لطباعة استمارة التصويت لاختيار الأفضل من حيث التأمين وسرعة الإنجاز، وسرعة نقل الأوراق، وتأمين نقلها للمحاكم الابتدائية ثم إلى مقار اللجان، واضاف «إن هناك 3 أو 4 منظمات دولية تقدمت بطلبات لمتابعة الانتخابات، إضافة الى 11 منظمة مجتمع مدني»، كما اشار الى بدء تلقي طلبات متابعة وسائل الإعلام للانتخابات ابتداء من اليوم الخميس وحتى 17 أبريل، موضحا «ان الصحف القومية والخاصة والحزبية عليها تقديم طلبها وبيانات مراسليها مع خطاب مرفق من المجلس الأعلى للصحافة، بينما تقدم القنوات التليفزيونية والفضائية أوراقها بجانب خطاب مرفق من الهيئة العامة للاستثمار.

وقالت مصادر من حملة المشير عبدالفتاح السيسي المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة «إن المشير لن يتقدم بأوراق ترشحه للجنة العليا اليوم الخميس كما كان مقرراً»، مشيرة فى تصريحات لـ»اليوم السابع» إلى أن التأجيل يأتي احتراما لرغبة المواطنين الذين لا يزالوا يحررون التوكيلات حتى الآن، وأن الموعد النهائى لم يتم تحديده حتى الآن، لافتة الى فرز توكيلات تجاوزت 400 ألف حتى امس، لكن التأخير مرده حالة الإقبال الكبيرة من المواطنين، واحتراما من السيسي لرغبة الجماهير فى تحرير التوكيلات سواء داخل مصر أو خارجها. بينما أعلنت الحملة الرسمية لحمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة أنها ستقيم حفلا لاستلام جميع التوكيلات التى تم تحريرها من المواطنين، يوم غد الجمعة بدءا من الساعة الثانية ظهرا وحتى الساعة الثانية عشرة ليلا وذلك بالمقر الرئيسي للحملة في ميدان لبنان بالقاهرة. في وقت أعلنت المجالس الطبية المتخصصة أنه تم حتى الآن توقيع الكشف الطبي على 3 مرشحين فقط للرئاسة، هم السيسي وصباحي وصبرى عبد العزيز. لافتة إلى أنه من المنتظر إرسال التقارير الخاصة بالسيسي وصباحي، رسميا للجنة العليا للانتخابات خلال أيام.

ورأت المتحدثة الرسمية لحركة «تمرد» إيمان المهدي ان تأخر إعلان السيسى عن برنامجه الرئاسي، يرجع إلى اعتماده على آليات حقيقية يمكن أن تطبق على أرض الواقع، وليس مجرد شعارات جوفاء، كالتى يطلقها المرشحون المحتملون لمنصب الرئاسة، وأوضحت لـ»اليوم السابع» «أن الملامح الأولية للبرنامج ستعتمد على مصادر الطاقة الجديدة»، لافتة إلى أن الاعتماد على الطاقة النظيفة من شأنها حل أزمة الكهرباء والوقود، التي باتت من أولى أولويات احتياجات الوطن. وأشارت إلى أن البرنامج سيحقق أهداف ثورتى 25 يناير، و30 يونيو وطموحات الشعب، لافتة إلى أن المشير أعلن في خطاب ترشحه حجم التحديات التي تواجهها مصر كالبطالة والأزمة الاقتصادية.

الى ذلك، أعرب مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الدستورية المستشار علي عوض عن ثقته الكبيرة فى أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجري بصورة جيدة جدا، لأن المشرفين عليها من أكبر القضاة في مصر علاوة على أن الحكومة لديها رغبة كبيرة فى أن تكون نزيهة وديمقراطية، وقال على هامش زيارته الحالية للأردن «إن أملنا كبير فى أن تفرز الانتخابات نتيجة حقيقية تعبر عن إرادة الشعب، الذي يتطلع إلى الاستقرار، وسوف نثبت للعالم أن ثورة 30 يونيو كان هدفها الوصول بمصر إلى نظام ديمقراطي وانتخابات حرة نزيهة»، منوها بأن هذه الانتخابات ستكون ولأول مرة خاضعة لرقابة منظمات المجتمع المدني سواء في الداخل أو الخارج، كما سيكون متاحا لوسائل الإعلام التي ترغب في الإشراف على الانتخابات هذه الفرصة علاوة على أن عملية الفرز ستجرى أمام مندوبى المرشحين وممثلي منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

وأفاد عوض «أن إدلاء المصريين في الخارج بأصواتهم فى عملية الانتخابات ستكون ميسرة حيث إنها ستكون من دون تسجيل وستجرى قبل أيام من موعد الانتخابات في الداخل، مشيرا إلى أن المواطن المصري في الخارج يمكنه الإدلاء بصوته عبر جواز سفره في أي قنصلية تكون قريبة من مكان تواجده». وشدد على أن القضاء مستقل ونزيه جدا وأحكامه تدافع عن حقوق وحريات المواطنين، منوها بأن أحكام مجلس الدولة محل إشادة من الجميع سواء فى الداخل أو الخارج علاوة على أن المحكمة الدستورية تحتل الترتيب الثالث على مستوى العالم.

واكد المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء هاني عبد اللطيف حياد الوزارة بشكل كامل ازاء كافة المرشحين لرئاسة الجمهورية وتوفير كل الحماية الأمنية لهم، سواء كانت على المستوى الشخصي أو الحملات الإعلامية لهم، مشيراً إلى أن هناك خططا استراتيجية تم وضعها لمواجهة إرهاب «الإخوان» خلال الانتخابات. بينما اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي أن وزير الخارجية نبيل فهمي قرر وقف إجازات جميع قيادات الوزارة، سواء في الديوان العام أو بسفارات مصر في الخارج خلال الفترة من 15 الى 18 مايو المقبل فى إطار الاستعدادات المكثفة للتحضير للانتخابات الرئاسية. وكشف أن الوزارة تقوم حاليا بمراجعة كشوف الدبلوماسيين والادارايين الذين سيتم إيفادهم الي السفارات والقنصليات التي من المتوقع ان تشهد إقبالا كثيفا في عملية التصويت خاصة في دول الخليج، موضحا أن هناك اتصالات تجرى حاليا مع وزارة الاتصالات لتوفير أجهزة القارئ الآلي التي سيتم إرسالها الي السفارات والقنصليات والتي يمكن من خلالها قراءة بطاقات الرقم القومي أو جواز السفر لضمان عدم تكرار عملية التصويت.

واعلن وزير التخطيط المصري أشرف العربي ان مصر ستعلن خطوات مهمة نحو اصلاح منظومة الدعم قبل الانتخابات الرئاسية في 26 و27 مايو المقبل، وقال لـ»رويترز» اثناء زيارة الي تونس «لا يوجد أبدا وقت مواتٍ لبدء مثل هذه الاصلاحات. كلما قمنا بتأجيلها كلما كانت التكلفة أعلى»، لافتا الى ان الحكومة تسعى للحصول على مشورة من مؤسسات دولية بشأن كيفية اعادة هيكلة منظومتي الدعم والضرائب وايضا تحسين التصنيف الائتماني لمصر. واضاف «ان اصلاحات الدعم ستكون تصاعدية وستراعي الفئات الأكثر فقرا في المجتمع». (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا