• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م

%82 من المستهلكين متفائلون إزاء الوضع الاقتصادي بالإمارة

دبي تتصدر 6 مدن عالمية في مؤشر «ثقة المستهلك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

تصدرت دبي 6 مدن عالمية في مؤشر ثقة المستهلك في الإمارة، محققة بذلك 142 نقطة خلال النصف الأول من العام 2016، ومسجلة أداءً فوق المتوسط في الفترة الحالية، وبذلك تفوقت دبي على كل من: لندن، ونيويورك، وميلان، وبانكوك، وطوكيو، وباريس، بحسب بيان صدر أمس.

وأظهرت نتائج تقرير دائرة التنمية الاقتصادية في دبي حول مؤشر ثقة المستهلك الصادر في النصف الأول من العام 2016، الذي يقيس انطباعات وتصورات المستهلكين في المنطقة بخصوص اقتصاد البلد، وموقفهم المالي الشخصي، والرغبة الشرائية في السوق المحلي لإمارة دبي، وكذلك المؤشر العام الذي أبدى تفاؤلاً بالنمو الاقتصادي.

وبين المؤشر تفاؤلاً 82%، وحلت نيويورك في المرتبة الثانية بواقع تفاؤل 64% بالوضع الاقتصادي في نيويورك، ومن ثم لندن بنسبة 48% في المرتبة الثالثة. وفيما يتعلق بفرص العمل الحالية أكد 79% من المستهلكين تفاؤلهم بفرص العمل الحالية بدبي ووصفوها بأنها ممتازة وجيدة، وهي الأعلى نسيباً مقارنة بـ«نيويورك» التي نالت 71% من نسبة رضا المستهلكين بفرص العمل في بلدهم، ثم لندن بواقع 56%، وكانت طوكيو الأدنى في مستويات التفاؤل لدى المستهلكين من حيث الوضع الاقتصادي، وفرص العمل الحالية في بلدهم حيث بلغت 29% و34% على التوالي في النصف الأول من العام الجاري.

ويرى نحو 86% من المستهلكين في دبي أن وضعهم المادي الشخصي جيد في النصف الثاني من 2016، فيما كان مستهلكو نيويورك في المرتبة الثانية بواقع 64%، ومن ثم باريس بنسبة 53%، وكانت التصورات السلبية الأعلى من نصيب المستهلكين في طوكيو للحالة المالية الشخصية الراهنة، تليها كل من بانكوك وميلان.

وعلى نحو متصل، قال محمد راشد علي لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي «توضح النتائج التي حازتها دبي في مؤشر ثقة المستهلك استمرارية نمو الثقة وإيجابية التفاؤل لدى المستهلك إزاء الوضع الاقتصادي العام بالإمارة، حيث يرى ما لا يقل عن 79% من المستهلكين أن الوقت الراهن ممتاز أو جيد لشراء الأشياء التي يحتاجون إليها ويريدونها. وجاءت نيويورك في المرتبة الثانية بنسبة 68%، وكانت لندن في المرتبة الثالثة بنسبة 47% من المستهلكين في لندن أن الوقت الراهن هو الأمثل للشراء».

وأضاف «تعمل اقتصادية دبي باستمرار على تطوير المؤشر والتطرق إلى كل احتياجات المستهلكين والدوافع والنتائج المترتبة على إنفاقهم، وكذلك المعطيات الاقتصادية والتوقعات المستقبلية».

ويستند مؤشر ثقة المستهلك على إجابات ثلاثة أسئلة حول تصورات فرص العمل المحلية، والظروف المادية الشخصية، وإذا ما كان ذلك الوقت هو المناسب لشراء الأشياء التي يحتاجها الناس، والتي يرغبون في شرائها، كل هذه العوامل خلال فترة زمنية قدرها الـ12 شهراً المقبلة، وقيمة مؤشر ثقة المستهلك عند درجة 100 هو المتوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا