• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

مزاعم حول محاباة «العدالة والتنمية» في الانتخابات المحلية

هل فقد الأتراك الثقة في صندوق الاقتراع؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

ألكساندر كريستي ميلر

إسطنبول

عززت المزاعم بشأن تزوير الانتخابات على نطاق لم تشهده تركيا منذ عقود المخاوف من أن واحدة من المؤسسات الديمقراطية القليلة ذات الصفحة البيضاء فقدت استقلالها بينما تواجه الحكومة مستويات غير مسبوقة من ضعف الثقة الشعبية. وقد تحدى المرشحون المهزومون نتيجة الانتخابات المحلية التي أجريت في نهاية الشهر الماضي في 16 من بين 81 إقليماً في الدولة وفي أكثر من مائة مقاطعة في ضوء الانحرافات التي شابتها، حيث توجد مزاعم بمحاباة «حزب العدالة والتنمية» الحاكم. وطالب المتسابق المهزوم على منصب عمدة العاصمة أنقرة بضرورة إبطال النتائج وإعادة الانتخابات مرة أخرى. وتتراوح الاتهامات بين التلاعب بالأصوات إلى قرارات من قبل اللجان الانتخابية في الدولة التي حابت مرشحي حزب العدالة والتنمية. وأفاد أستاذ العلوم السياسية في جامعة «قادر هاس» في إسطنبول، قائلاً: «الآن سنفقد الثقة في هذه المؤسسة الوحيدة أيضاً، وهو ما أعتقد أنه مقلق ومربك».

وفاز حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في كثير من الاستحقاقات بهوامش كبيرة في غالبية مناطق الدولة، لكن كانت هناك منافسات شديدة في بعض المحافظات، وكانت أنقرة من بين الأشد منافسة، ولا سيما أنها ثاني أكبر المدن التركية ومعقل الاضطرابات الاجتماعية الأخيرة. وأعيد انتخاب «ميليح جوكسيك»، الذي شغل منصب عمدة أنقرة خلال العقدين الماضيين، بفارق 32 ألف صوت فقط، أي أقل من واحد في المئة.

وأوضح مرشح حزب «الشعب الجمهوري» المعارض «منصور يافاز» أن الانحرافات الممنهجة وراء خسارته في الانتخابات. وقال «يافاز» في مؤتمر صحفي أول من أمس «إن صورة تركيا أصبحت مثل دولة من دول العالم الثالث»، عندما أعلن تقديم طلبه للجنة الانتخابية العليا في الدولة من أجل إبطال نتائج انتخابات البلدية. وكما هي الحال في عدد من المحافظات الأخرى، حيث خسر مرشحو المعارضة بفارق ضئيل، رفضت لجنة الانتخابات المحلية في أنقرة نظر طلب «يافاز»، ولكن في كثير من المناطق التي خسر فيها حزب «العدالة والتنمية» بفارق ضئيل، تم السماح بإعادة النظر في عدد من الطلبات.

وزعمت حملة «يافاز» أن أكثر من نصف كشوف أصوات الناخبين في صناديق اقتراع أنقرة تظهر علامات على الانحرافات والتلاعبات التي جاءت في صالح السيد جوكسيك، أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية. وأوضح مدير حملة يافاز، سوات كينكليوغلو قائلاً: «نشعر بأن الانتخابات التي فزنا فيها تمت سرقتها عن طريق جهود منظمة في أنحاء أنقرة عبر أنواع مختلفة من التلاعبات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا