• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ثقافة قانونية

القانون الإماراتي يتصدى لظاهرة غلاء المهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

على الرغم من ما يبذله الإعلام من جهود واضحة في مناقشة ظاهرة غلاء المهور بشتى الوسائل المتاحة، وعلى الرغم من الحملات التوعوية والبرامج الإرشادية التي أقامتها الجهات المعنية، يبقى السؤال، هل استجاب المجتمع لهذا النداء؟ وامتثل لهذه التوجيهات؟.

لا ننكر بأن عددًا من المعنيين بهذا الأمر تفاعل وتنبه لهذه الظاهرة الخطيرة، لكن ماذا بشأن العدد الكبير من أبناء المجتمع الذي لم يعر المشكلة أيّ اهتمام!، ويرى بأنّ المسألة لا تعدو كونها زيادة في الحرص على بنات المجتمع، فكان لابد من تدخّل القانون في الدولة ليضع حداً لذلك.

ومن الضروري أن يعلم الجميع، أنّ الشريعة لم تضع سقفاً محدّداً للمهر، ولكن لوليّ الأمر أن يسن التشريعات التي تحفظ الحقوق لمصلحة وحكمة يسعى لتحقيقها من وراء ذلك.

وفي هذا الشأن صدر أول قانون اتحادي رقم (12) لسنة 1973، والذي نصّ على: ألا يزيد المقدم على 4 آلاف، والمؤخر على 6 آلاف، أي لا يزيد المهر في مجموعه على 10 آلاف درهم. ثم صدر القانون الاتحادي رقم (21) لسنة 1997 ليلغي القانون الأول، وليتلاءم والوضع الحالي الذي نشهده اليوم، فنصت المادة الأولى منه على ألا يزيد المقدم على 20 ألفًا، وألا يتجاوز المؤخر 30 ألفًا، أي لا يزيد المهر في مجموعه على 50 ألف درهم.

ولم يكتفِ القانون بالتصدي لظاهرة غلاء المهور، بل وتدخل أيضاً ليضع حداً لتكاليف الزواج التي بالغ الكثيرون فيها، فنصت المادة (3) من القانون ذاته على أنه: «1-لايجوز أن تزيد أيام الاحتفال بالزواج على يوم واحد فقط. 2- لا يجوز أن ينحر في حفلات الزواج ما يزيد على تسعة رؤوس من الإبل».

وربما الأمر الذي غفل عنه معظم الناس، هو الجزاء الذي يفرضه القانون على من يخالفه في هذا الشأن، والذي يتمثل فيما يأتي: ... المزيد

     
 

وقفة للحد من غلاء المهور

ازدادت مشكلة غلاء المهور و تكاليف الزواج حتى عزف الكثير من الشباب عن الزواج باعتباره امر مشق يثقل كاهله. أفلا نكتفي بما أوصانا به رسولنا الكريم :"إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه. إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير". فيسروا أمر الزواج, و هذا ما قامت به دولة الإمارات بأن كافحت و تصدت لهذه الظاهر بأن سنّت قوانين تتماشى مع مقتدرات الشباب و مواكبة تطور الحياة , فكانت الموازنة. مقال غاية في الأهمية, شكراً للأخت إلهام على طرح هذه القضية.

SHAHD ALJBOUR | 2014-04-11

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا