• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عواصف كالإعصار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

بدأ كما أنه إعصار، وليس مجرد عاصفة شديدة عادية تلك التي شهدتها مناطق مختلفة من الدولة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي. ولكن نحمد الله على كل شيء، اللهم لك الحمد والشكر. وهي حالة كشفت حاجتنا للمزيد من الاستعدادات والتجهيزات لمواجهة مثل هذه الظروف غير الاعتيادية.

وكانت الدولة قد شهدت سقوط أمطار غزيرة خلال هذين اليومين سبقتها عواصف رعدية، ورياح شديدة، أثارت الغبار والأتربة على المناطق المكشوفة. وهطلت أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة على العاصمة أبوظبي، فيما شهدت المنطقة الغربية أمطاراً غزيرة وعواصف رعدية، فيما خرجت فرق الطوارئ والأزمات إلى مناطق تجمعات المياه وإزالة أي آثار سلبية.

وشهدت مدينة العين سقوط أمطار متفرقة طوال ذلك اليوم منذ الساعات الأولى من الصباح، تواصلت بشكل متقطع في وسط المدينة وضواحيها. واحتجبت أشعة أشمس، ما أدى إلى انخفاض دراجات الحرارة بشكل ملحوظ وصل إلى 5 درجات، وصاحبت الأمطار رياح شديدة مثيرة للأتربة والغبار أدت إلى اقتلاع الأشجار واللافتات والأسوار المؤقتة في مناطق البناء.

أما مدينة زايد في المنطقة الغربية، فشهدت عواصف رملية قوية، ما أدى إلى تدني الرؤية لمسافة قصيرة، خاصة على الطريق الدولي قبل أن تتساقط أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية شديدة، واستمر تساقط الأمطار على فترات وتراوحت ما بين المتوسطة والغزيرة. لقد كانت عطلة نهاية أسبوع صعبة نظراً لتلك الرياح القوية والأمطار، وبالذات للذين تضررت ممتلكاتهم من جرائها، والحمد لله على كل حال.

زهور

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا