• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العالم يترقب نتائج مشروع «إيتر»

الاندماج النووي والطريق إلى طاقة الشمس.. توجهات المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يوليو 2016

الطاقة النووية بين المخاوف ومتطلبات التنمية الاقتصادية 4-4

تختتم «الاتحاد» ملف الطاقة النووية، بتسليط الضوء على أبرز ملامح استخدامات الطاقة النووية السلمية وآليات توليدها عبر «الاندماج النووي» لتوليد كميات كبيرة أضعاف الطاقة المولدة من التفاعلات الناجمة عن «الانشطار النووي » والعروج على بدايات الطاقة النووية والتي تركزت في الجانب العسكري وتاريخ التحاق دول النادي النووي التسع وأبرز ملامح التسلح النووي وكميات الرؤوس النووية المتوفرة في العالم حالياً. وتعد إسرائيل هي الدول الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي تمتلك سلاحاً نووياً يبلغ على أقل تقدير 80 رأساً نووية، فيما تعد إيران الدولة الوحيدة بالمنطقة التي لديها برنامج نووي يمكن أن ينتج أسلحة نووية.

وحملت القنبلة النووية الأولى في التاريخ اسم «مايك، فيما حملت القنبلة الأكثر تدميراً اسم «القيصر»، حيث أجرت الولايات المتحدة أول تفجير حراري نووي في الأول من نوفمبر 1952 ، وفُجّرت القنبلة «مايك»، فوق «إنيوتوك»، حيث تم محو الجزيرة نهائياً، فيما فجر الاتحاد السوفييتي السابق عام 1961، أقوى قنبلة عرفتها البشرية، عرفت باسم «القيصر»، وبلغت قوتها التفجيرية نحو 58 ميجا طن، وفقاً للبيانات المعلنة في هذا الشأن. كما يتناول الملف إنتاج العالم من اليورانيوم واستحواذ أربع دول هي «أستراليا وكندا وكازاخستان وروسيا»، على أكثر من نصف مخزون اليورانيوم العالمي، بالمقابل تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فقيرة باليورانيوم.

ومن المتوقع خلال السنوات القليلة المقبلة، ظهور المفاعلات صغيرة الحجم والإنتاج، والمصممة لإنتاج الطاقة الكهربائية ، كا يتوقع ظهور أول مفاعل أميركي من هذا النوع خلال السنوات القليلة المقبلة وتقدر كلفته بنحو 50 مليون دولار.

إعداد : بسام عبدالسميع

عقدان أو ثلاثة تفصلنا عن ظهور مفاعلات تجارية جديدة تعمل بنظام «الاندماج النووي» أو «الانصهار النووي»، لتوفير الكهرباء من الطاقة النووية في طريق الوصول إلى طاقة الشمس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا