• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

البرنامج يوقع اتفاقيات شراكة لخفض تكاليف مواد البناء

جهود «زايد للإسكان» لتحقيق حلم بيت العمر يتطلب تسريع الإجراءات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

يقوم برنامج الشيخ زايد للإسكان بجهود كبيرة لتحقيق حلم كل مواطن بامتلاك منزله الخاص، مجسداً رؤية القيادة الرشيدة لتحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين والحياة الكريمة لهم. وهو حلم العمر بالنسبة للقاطنين في منازل بالإيجار أو المقيمين مع ذويهم في بيوت لا تكاد تفي باحتياجات الأسر الكبيرة العدد، بعد أن كبر الأولاد وتزوجوا وانجبوا.

وتساعد الراغب في البناء في الحدود المعقولة على عدم اللجوء للاقتراض من البنوك التي تقصم أقساطها الظهر وتئن تحت وجعها الكواهل. ولكن البرنامج مطالب بالمزيد من الشفافية في إبلاغ المتقدم بالأسباب التي تؤخر حصوله علي مساعدة البرنامج. فبعض الطلبات تمر عليها سنوات وهي لا زالت في طور تحديث البيانات، وبعضها الآخر تمر فترة طويلة من الوقت تقدر بالشهور والسنوات وأصحابها في انتظار مجرد اتصال يخبرهم بالمرحلة التي وصل إليها الطلب.

وكل ما يتصل المرء بمكتب البرنامج يتلقى ذات الإجابة عن الانتظار للبرنامج والصبر، لأن طلبه قيد النظر من دون تحديد موعد زمني للبت فيه أو إبلاغه بالأولويات المعتمدة لنظر في تلك الطلبات. نقول هذا من دون التقليل من جهود البرنامج وإدارته التي تعمل على تحقيق الحلم المذكور وتخفيف الأعباء على الذين نالوا المنحة، ولعل أحدث هذه الجهود ما قرأنا عن توقيع البرنامج أربع اتفاقيات شراكة جديدة مع شركات عاملة في مواد البناء من القطاع الخاص، لتقديم تخفيضات في تكاليف ومواد البناء بنسبة تصل إلى نحو 20 بالمائة للمستفيدين من المساعدات السكنية للبرنامج، بهدف المساهمة في تخفيض تكلفة بناء المساكن، وذلك ضمن خدمة «وفر» التي أطلقها البرنامج.

وقد ذكرت المهندسة جميلة الفندي، مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، أن نسبة الخصومات التي يحصل عليها المستفيدون عن طريق اتفاقيات الشراكة التي أبرمها البرنامج مع القطاع الخاص، بلغت ما يقارب 50 بالمائة بإجمالي 130 اتفاقية شراكة، وذلك انطلاقاً من رؤية البرنامج الهادفة إلى تحقيق إسكان وطني رائد ومستدام، وتوفير أفضل الخدمات المضافة لخدمة المواطنين.

وقالت إن اتفاقيات الشراكة تهدف إلى إيجاد سبل لتخفيف تكاليف بناء المسكن، والاستغلال الأمثل لمبلغ المساعدة السكنية التي يقدمها البرنامج للمستفيدين من المساعدة المالية، منوهة بأن هذه الشركات تقدم خصومات تصل إلى 50 بالمائة، لتلبي بذلك احتياجاتهم وتطلعاتهم لبناء مساكنهم بأسعار منافسة، وتحقيق الاستفادة القصوى من مبلغ المساعدة المالية.

وتختص الشركات التي وقع البرنامج «اتفاقيات الشراكة الجديدة معها»، بتوريد وإنتاج المواد الأساسية الخاصة بالبناء، حيث تقدم خصومات تصل إلى 50 بالمائة من القيمة الأساسية المعروضة في الأسواق.

وقد جاء في التقرير المنشور أن عدد الاتفاقيات التي أبرمها البرنامج بلغ 130 اتفاقية مع شركات تورد وتنتج المواد الأساسية الخاصة بالبناء، وتقدم أسعاراً مخفضة لمستفيدي البرنامج تصل إلى 50 بالمائة من القيمة الأساسية المعروضة في الأسواق، حيث يمكن للمستفيدين تعبئة نموذج الحصول على تخفيض لأسعار مواد البناء، واعتماده من البرنامج وتقديمه للشركة. ويمكن للمستفيدين من المساعدات السكنية الحصول على قائمة الشركات التي تقدم عروضاً مخفضة على منتجاتها من قسم تطوير المشاريع أو من خلال زيارة موقع البرنامج الإلكتروني للبرنامج. ولا شك في أن هذه المبادرات تسهم في مساعدة المواطنين المستفيدين من استغلال المساعدة المالية بالشكل الأمثل عن طريق توفير خيارات متعددة تتلاءم مع قدراتهم المالية وتوفر الاستقرار السكني لهم. فتحية لهذه الجهود مع دعواتنا للقائمين عليه بسرعة البت في الطلبات.

سالم عبدالله- الشارقة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا