• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

غداً في وجهات نظر..

قمة الحزم.. عزم عربي جديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

أكد محمد الحمادي أن القمة العربية الأخيرة تميزت بروح مختلفة، مزيج من التفاؤل والريبة.. وكثير من الإيجابية والرغبة في اثبات أن الأمور قد تغيرت، واعتقد من المهم استثمار هذه الروح.

الاتفاق على تكوين قوة عربية مشتركة، هو قرار حازم أيضاً، وهو من أهم إنجازات هذه القمة، فقد أصبح من المهم جداً وجود جيش عربي واحد محدد الأدوار والواجبات ومعروف للجميع آليات عمله وتحركه، قائم من أجل حماية شعوب المنطقة ومواجهة الإرهاب والإرهابيين

من حضر القمة العربية الـ26 التي أنهت أعمالها بالأمس في شرم الشيخ في مصر، واستمع إلى كلمات الرؤساء فيها وتجول في أروقة قاعات المؤتمر، ونظر إلى وجوه المشاركين والحضور سيشعر بشيء مختلف، وبأن شيئاً قد تغير في هذه المنطقة، وأن أشياء تتغير. روح هذه القمة فيها شيء مختلف مزيج من التفاؤل والريبة.. وكثير من الإيجابية ومن الرغبة في إثبات أن الأمور قد تغيرت... بعض العرب متحمس للتغيير، للتقدم إلى الأمام، للفعل بدل انتظار رد الفعل، البعض الآخر من العرب لا يزال يعيش الريبة والشك، ولا يؤمن بقدرته على فعل شيء، أو أي شيء! وهذا متوقع في ظل سنوات من التشرذم العربي، لكن كل شيء قابل للتغير والإصلاح. بلا شك أن ما جعل قمة العرب في 2015 مختلفة هو أنها جاءت بعد عملية «عاصفة الحزم» من أجل إعادة الشرعية لليمن، وجاءت في وقت لم يكن أحد في العالم العربي أو خارجه يعتقد أن العرب يمكن أن يتخذوا قراراً بهذا الحجم، وأن يحركوا جيوشهم وطائراتهم لحماية شعب من اعتداء ميليشيات انقلبت على الشرعية، وأصبحت تفرض الأمر الواقع بالقوة والترهيب على الناس، ومن خلال دعم خارجي كبير.. لا أحد كان يتوقع شيئاً غير «التعاطف العربي والشجب الأممي»، لكن عندما استيقظ العرب صباح 26 مارس اكتشفوا أن جيوشاً عربية مؤيدة من أطراف إقليمية ودولية بدأت ضرب الانقلابيين الذين اعتدوا على السلطة الشرعية في اليمن وأرهبوا الشعب ورفضوا الحوار.

«عاصفة الحزم» جاءت لتكون رسالة قوية للمنقلبين على الشرعية ليعودوا إلى جادة الصواب، وجاءت كرسالة أقوى لإيران وللقوى الأخرى التي تؤيد التدخل في الشؤون اليمنية والشؤون العربية بأن العرب لن يسكتوا بعد اليوم، ولن يتخذوا موقف المتفرج على التدخلات والاستفزازات التي سببت الفوضى في المنطقة.

الإمارات ‬و«‬عاصفة ‬الحزم»

يرى عبدالله بن بجاد العتيبي أن صقور ‬القوات ‬الجوية ‬الخليجية ‬يضربون ‬الإرهاب ‬كيفما ‬تشكل ‬وحيثما ‬كان، ‬فهم ‬يضربون ‬تنظيم ‬داعش ‬الإرهابي ‬السُني ‬في ‬الشمال، ‬ويدكون ‬معاقل ‬تنظيم ‬«الحوثي» ‬الإرهابي ‬الشيعي ‬في ‬الجنوب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا