• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الوضع المالي في اتحاد اليورو أسوأ مما كان قبل أربع سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

أكد حزب «البديل من أجل ألمانيا» أن الأزمة المالية في منطقة العملة الأوروبية الموحدة، اليورو، لا تزال تبحث عن حل، متهماً الائتلاف الحكومي الحالي في ألمانيا، المكون من التحالف المسيحي الديمقراطي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، بتقديم معلومات خاطئة للرأي العام بشأن الوضع الحقيقي في منطقة اليورو.

وقال رئيس الحزب، بيرند لوكه: «الائتلاف يحثو الرمال في عيون الرأي العام بهذا الشأن». ورأى لوكه أن الوضع في اتحاد منطقة اليورو أسوأ في بعض جوانبه عما كان عليه مطلع الأزمة المالية العالمية قبل أربع سنوات، وأن الوضع المالي في فرنسا «ينذر بالخطر».

كما جدد أستاذ الاقتصاد لوكه، مطالبة حزبه بفصل الدول الجنوبية في منطقة اليورو عن اتحاد اليورو لتجنب استمرار تدهور الوضع المالي. وقال إن هناك تعمداً في تقديم معلومات خاطئة بالنسبة للوضع المالي في اليونان، وإن عجز الموازنة اليونانية بلغ 13% من إجمالي الناتج المحلي عام 2013، وأن العجز يبلغ 8.8% من إجمالي الناتج المحلي حتى بدون حساب فوائد الديون اليونانية.كما أكد لوكه خطأ الزعم بأن اليونان حققت «فائضاً أولياً»، الذي يعني أن إيرادات اليونان كانت أكثر من نفقاتها. واتهم رئيس حزب البديل من أجل ألمانيا حكومة بلاده بأنها تعمل على إضعاف القدرة التنافسية لألمانيا، من خلال خططها الرامية لتسمية حد أدنى وحد أقصى للأجور. (برلين ـ د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا