• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

إيرانيون يشنون هجوماً ضارياً على نجم منتخب فرنسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

طهران - أ ف ب

أصبح الفرنسي ديميتري باييت، عدو البرتغاليين الأول، إثر تسببه بخروج كريستيانو رونالدو من المباراة النهائية لكأس أمم أوروبا 2016 والتي جمعت السيليساو بنظيره الفرنسي في استاد «دو فرانس» في ضاحية «سان دوني» الباريسية، الأحد الفائت.

وطال الغضب ازاء تصرف اللاعب الفرنسي جميع أصقاع الدنيا، بما في ذلك إيران.

ويعد رونالدو (31 عاماً) بطلاً ومثالاً يحتذى به في إيران، بحيث سارع الإيرانيون إلى شن حملة شعواء بحق باييت عبر موقع «انستغرام» لتسببه بإصابة رونالدو، علماً بأن حكم اللقاء الإنجليزي كلاتنبرغ لم يحتسب أي خطأ إثر الحادثة.

وشهدت التغرديات على موقع انستغرام ألفاظًا نابية بحق باييت، نجم ويست هام الإنجليزي.

ورد أحد المغردين على ما أثير من ألفاظ قاسية ومشينة، طالباً السماح باسم جميع الإيرانيين.

ويذكر أن منتخب البرتغال، وبالرغم من إصابة رونالدو، تمكن من إسقاط فرنسا بهدف قاتل في الشوط الإضافي الثاني، حمل توقيع إيدر، ما سمح للبرتغال بمعانقة أول ألقابه في البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا