• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لتعزيز الأنشطة البحثية في محطة «بيم داون»

معهد مصدر و «نست إيه إس» يتعاونان في مجال تخزين الطاقة الحرارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

وقع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا وشركة «نست إيه إس» النرويجية، اتفاقية تقضي بتزويد محطة «بيم داون» للطاقة الشمسية في مدينة مصدر بنظام متطور خاص بتخزين الطاقة الحرارية على نحو أمثل.

ويهدف المشروع المشترك إلى رفد قطاع الطاقة المتجددة العالمي بحلول تتسم بكونها متطورة ومرنة ومنخفضة التكلفة.

ويمثل المشروع الجديد منصة متقدمة لأبحاث تخزين الطاقة الحرارية في معهد مصدر، فضلاً عن كونه أول مشروع من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يظهر الجدوى الاقتصادية لأنظمة تخزين الطاقة الحرارية ويستعرض فوائدها، على أن يباشر العمل فيه خلال الربع الثاني من عام 2014.

ويعتبر معهد مصدر واحدا من الجامعات القليلة حول العالم التي تمتلك محطة الأشعة الهابطة المعروفة باسم «بيم داون» للطاقة الشمسية المركزة، بطاقة 100 كيلو واط، والتي تمتلك إمكانية تحويل الإشعاع الشمسي لكهرباء بطريقة أكثر كفاءة من التقنيات الأخرى.

وتتيح المحطة لباحثي المعهد إمكانية اكتشاف طرق بديلة أفضل للحصول على الطاقة الحرارية، من خلال دراسة فاعلية تثبيت المفاعل الكيميائي عند قاعدة البرج أو استبدال مكانه بجهاز استقبال الطاقة الحراري. وبدوره، يعكف المعهد على تحويل محطة «بيم داون» إلى مركز بحثي متخصص بتطوير أنظمة تخزين الطاقة الحرارية وتلك الخاصة بمحطات الطاقة الشمسية المركزة، وغيرها من الأبحاث ذات الصلة. وقال الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر إن هذا المشروع المشترك يسعى إلى تعزيز الأنشطة البحثية في محطة «بيم داون»، والتأسيس لمنصة حديثة متخصصة بأبحاث الطاقة الشمسية في معهد مصدر، تقوم على تطوير حلول فعالة في عملية تخزين الطاقة الحرارية العالية.

وأضاف أن معهد نواصل في معهد مصدر عقد شراكات مع شركات عالمية رائدة متخصصة في مجال تقنيات تخزين الطاقة بفضل الدعم المستمر من القيادة الحكيمة للإمارات.

ومن جهته، قال أوفينيد ريش، الرئيس التنفيذي لشركة «نست» إن العالم يشهد اليوم توجهاً كبيراً نحو مصادر الطاقة المتجددة، مما يحتم تزويد محطات الطاقة الشمسية المركزة بحلول فعالة لحفظ منتجها من الطاقة الحرارية، لافتاً إلى أن الشركة توفر تقنيات لتخزين الطاقة مؤهلة لدخول حيز التداول التجاري.

وكانت شركة «نست» قد طورت حلاً ذكياً ومبتكراً للتصدي لمسألة تخزين الطاقة، ونظاماً جديداً لتخزين الطاقة الحرارية العالية. وتستهدف تكنولوجيا «نست» المبتكرة والحصرية محطات توليد الطاقة ومشاريع تخزين الطاقة للاستخدام لاحقاً في إنتاج الكهرباء والتدفئة/ التبريد. كما أنها تمثل حلاً ملائماً لمحطات الطاقة الشمسية المركزة وتخزين الطاقة الكهربائية على وجه الخصوص، كونه يسد النقص الذي قد نواجهه مع مصادر الطاقة المتجددة هذه التي تتسم عادة بعدم ثباتها. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا