• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»: القمة مطالبة بقرارات تاريخية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

أبوظبي (وام)

رأت نشرة «أخبار الساعة» أن القمة العربية في شرم الشيخ، تنعقد في ظل ظروف ومتغيرات متسارعة تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وتحمل في طياتها الكثير من القضايا والتحديات بالنسبة إلى الدول العربية، ومن ثم تحتاج إلى مزيد من تنسيق المواقف بما يحافظ على المصالح العربية المشتركة ومقتضيات الأمن القومي العربي. وقالت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان «تحديات جسيمة أمام القمة العربية»، «إن المشهد السياسي العربي يعاني الكثير من بؤر التوتر والصراع، وفي مقدمها اليمن، حيث بدأت السعودية والعديد من الدول الخليجية والعربية الأربعاء الماضي، عملية عسكرية استجابة إلى طلب الرئيس عبدربه منصور هادي لمواجهة الانقلاب الذي نفذته ميليشيا الحوثي على الشرعية الذي كاد يهدد بحرب أهلية يمكن أن تؤدي إلى تفتت اليمن».

كما أشارت إلى الأوضاع في كل من العراق وليبيا وسوريا والتي تفرض على الزعماء والقادة العرب في قمة شرم الشيخ إطاراً جماعياً يمكن من خلاله وضع الأسس لدور عربي قوي ومتسق في التعامل مع هذه الأزمات خلال الفترة المقبلة، وذلك لقطع الطريق على التدخلات الخارجية التي تعمل على تأجيجها وتوسيع فجوة الخلاف بين أطرافها. ما أشارت إلى خطر التطرف والإرهاب بعد تمدد تنظيم «داعش»، وضرورة اتخاذ خطوات فعالة للتصدي لهذا الخطر الذي لا يمكن لأي دولة مهما كانت إمكاناتها أن تتصدى له بمفردها.

وقالت «أخبار الساعة» إن قمة شرم الشيخ أمام تحد تاريخي يتطلب الخروج بقرارات جادة، تضمن الحفاظ على المصالح العربية الجماعية ومواجهة أي ثغرات يمكن أن تستغلها أي قوى خارجية لتهديد الأمن القومي العربي، خاصة في ظل تصاعد حركة الأحداث والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وهذا يقتضي المزيد من التنسيق والتعاون والتكاتف بين الدول العربية من أجل التعامل الفاعل والبناء مع هذه التطورات، واحتواء أي تداعيات سلبية قد تنجم عنها مستقبلاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا