• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«بوطينة» تحصل على اعتراف عالمي كموقع لتعشيش السلاحف البحرية

حمدان بن زايد: الإنجاز يتوج جهود الإمارات في المحافظة على البيئة والحياة الفطرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أدرجت سكرتارية مذكرة التفاهم الخاصة بحماية وإدارة السلاحف البحرية وموائلها في المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا، جزيرة بوطينة ضمن شبكتها كأحد المواقع المهمة للسلاحف البحرية، لتنضم بذلك للمواقع الشهيرة الأخرى المعترف بها عالمياً من مختلف أنحاء العالم.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة في أبوظبي، أن تحقيق جزيرة بوطينة لهذا الإنجاز يعد تتويجاً لجهود دولة الإمارات في مجال المحافظة على البيئة والحياة الفطرية والتنوع البيولوجي.

وعبر سموه عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يؤكد أهمية بوطينة كموقع مهم للسلاحف البحرية وثراء تنوعها البيولوجي على الصعيد العالمي، وتوجه سموه بالتهنئة لهيئة البيئة في أبوظبي ووزارة التغير المناخي والبيئة لسعيهم ودورهم في إبراز أهمية بوطينة في هذا المحفل العالمي المهم.

ومن بين سبعة أنواع من السلاحف البحرية في العالم، يمكن العثور على نوعين اثنين في مياه أبوظبي: سلحفاة منقار الصقر المهددة بالانقراض والسلحفاة الخضراء المهددة بالانقراض. وفي أبوظبي، تعشعش السلاحف البحرية على ما لا يقل عن 17 جزيرة، وتشير نتائج المسح الجوي والميداني التي نظمتها هيئة البيئة في أبوظبي إلى أن نحو 5,750 من السلاحف البحرية تستقر في مياه الإمارة خلال موسم الشتاء، فيما يزداد العدد إلى 6,900 خلال موسم الصيف.

وقال الدكتور دوغلاس هايكل، منسق سكرتارية مذكرة التفاهم الخاصة بحماية وإدارة السلاحف البحرية وموائلها في المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا مهنئاً بهذا الإنجاز المهم، إن إدراج مياه جزيرة بوطينة الضحلة رسمياً ضمن الشبكة العالمية سيؤكد أهمية هذه المنطقة للتنوع البيولوجي على المستوى الوطني والعالمي، مشيراً إلى أن انضمام بوطنية لهذه الشبكة، سيسهم أيضاً في تعزيز التواصل والتعاون مع المواقع الأخرى التي تواجه تحديات واحتياجات مشابهة في مجال المحافظة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض