• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»: التعاون الخليجي مع «الناتو» يؤكد الشراكة ويعزز الاستقرار العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة»، أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية يعتبر واحداً من أهم التجمعات الإقليمية ليس فقط لدوره في مواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي، وإنما أيضا لتزايد الثقة الدولية به، باعتباره شريكاً يمكن الاعتماد عليه في القيام بأدوار تعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وتحت عنوان «التعاون الخليجي الاستراتيجي مع حلف الناتو» قالت هذا ما أكدته قمة حلف شمال الأطلسي «الناتو» التي أنهت أعمالها في العاصمة البولندية وارسو السبت الماضي، وأعربت عن رغبة قادة الحلف في تعزيز التعاون الاستراتيجي مع مجلس التعاون والدول الأعضاء فيه، ولاسيما في مجال تبادل المعلومات والبيانات والتنسيق الأمني المشترك بما يسهم في إحلال الأمن والاستقرار في المنطقة، ومكافحة العمليات الإرهابية.

وأوضحت النشرة الصادرة عن «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» أن التعاون الاستراتيجي بين حلف الناتو ومجلس التعاون ينطوي على أهمية مشتركة للطرفين، فالحلف يدرك أهمية التنسيق مع المجلس في حل كثير من الأزمات والصراعات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، والتي لم تعد آثارها تقتصر على دول المنطقة فقط بل باتت تمتد إلى العالم أجمع، خاصة في ظل ما تثيره هذه الأزمات والصراعات من تحديات إنسانية، كقضايا اللاجئين وتنامي مخاطر التطرف والإرهاب والتي تقتضي مزيدا من التعاون الدولي لمواجهتها.

وأكدت أن مجلس التعاون يمثل أحد الشركاء الدوليين الذين يحظون بثقة حلف الناتو، وخاصة إذا ما تم الأخذ في الاعتبار تصاعد تأثيره في التفاعلات السياسية والاقتصادية التي تشهدها المنطقة بالنظر إلى ما يقوم به من أدوار بناءة إزاء الكثير من قضايا المنطقة، ولما يتخذه من مواقف ومبادرات تعزز الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

وأشارت إلى أن انخراط العديد من دول المجلس في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» في العراق وسوريا والدور الفاعل الذي يقوم به التحالف العربي في اليمن في التصدي لتنظيم القاعدة والجماعات المتطرفة هناك، إنما يؤكد مدى فاعلية وحيوية دور المجلس في التصدي للمخاطر والتهديدات التي تواجه المنطقة.

وقالت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي، إن القرارات الأخيرة التي تضمنها البيان الختامي لقمة حلف «الناتو» الأخيرة والخاصة بتوسيع حملته في مكافحة الإرهاب لتشمل تنظيم «داعش» في سوريا والعراق وتمديد مهمة الحلف المعروفة باسم «الدعم الحازم» في أفغانستان إلى العام 2020 تتوافق مع الجهود التي يقوم بها مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ما يؤكد أن التنسيق والتعاون بينهما يعزز أسس الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض