• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 30 متمرداً في حجة..وحضرموت تتوعد الجماعات الإرهابية

«الشرعية» تتقدم في نهم والجوف والبيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

قتل 30 عنصراً من متمردي الحوثي والمخلوع صالح، وأصيب عشرات آخرون بجروح أثناء محاولة فاشلة أمس لاقتحام معسكر اللواء 25 ميكا الخاضع لسيطرة قوات الشرعية اليمنية في مدينة حرض في محافظة حجة الحدودية مع السعودية. وقالت مصادر عسكرية في الجيش والمقاومة، إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجانبين إثر الهجوم. لافتةً إلى فرار عشرات المتمردين وانتشار جثث القتلى في مكان المواجهات.

وقال مصدر ميداني إن قوات الجيش والمقاومة شنت هجوماً عكسياً، وحررت مواقع كانت تابعة للمتمردين الذين لاذوا بالفرار بعد تكبدهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح، في وقت نشرت حسابات للمقاومة على «تويتر» صوراً لجثث القتلى مرمية على الأرض في منطقة صحراوية. وانتقد ناشطون قيام المتمردين بالدفع بأتباعهم، ومعظمهم من صغار السن، إلى ما وصفوه بـ «المحرقة».

وقصف طيران التحالف العربي موقعاً للمتمردين في مدينة عبس غرب حجة، بعد أن أطلق قذائف مدفعية على الأراضي السعودية. وقال مصدر ميداني إن الغارات دمرت أيضاً مخزناً وسط حرض كان يضم مئات الألغام الأرضية التي تستخدمها المليشيات في المنطقة، وأن طائرات التحالف دمرت أيضاً عربة إطلاق صواريخ كاتيوشا بالقرب من فندق حرض بلازا وسط المدينة، كما استهدفت مواقع بالقرب من مزارع نسيم في منطقة ميدي.

واستهدفت ثلاث غارات، معسكر لواء العمالقة الذي يقع في بلدة حرف سفيان في محافظة عمران شمال صنعاء. كما شن طيران «التحالف» غارات على مواقع متفرقة في بلدة سنحان مسقط رأس صالح التي تبعد نحو 16 كيلومتراً عن العاصمة. ودمرت ضربة جوية أخرى منصة إطلاق صواريخ في بلدة خولان (شرق) المجاورة، وأصابت 4 غارات مواقع للمتمردين في نهم، بينها موقعان في منطقة المجاوحة، وموقعان في منطقة بران. وهاجم مقاتلو الجيش والمقاومة أمس مواقع لمتمردي الحوثي وصالح في جبل يام شمال شرق نهم، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى. كما شنت قوات الشرعية هجوماً على المتمردين في بلدة خب والشعف في محافظة الجوف، شمال شرق اليمن، انتهت وفق مصادر إعلامية بتحرير عدد من المواقع في منطقة الخليفين، مشيرة إلى مقتل عدد من المتمردين خلال الاشتباكات التي رافقها قصف جوي لـ «التحالف» على المتمردين في بلدة المتون، وسط المحافظة، أسفر عن تدمير آليات عسكرية، ومقتل وجرح عدد من العناصر. وطال القصف الجوي لـ «التحالف» مواقع للمتمردين في منطقة الأشقري القريبة من بلدة صرواح غرب مأرب. واستهدفت ثلاث غارات تجمعات مسلحة في منطقة العمري في بلدة ذوباب جنوب غرب تعز التي شهدت استمرار الاشتباكات بين قوات الشرعية والمتمردين، خصوصاً في الجهة الشرقية وبالقرب من محيط معسكر اللواء 35 مدرع غربي المدينة، خلفت وفق مصادر 9 قتلى و13 جريحاً في صفوف المتمردين، فيما هاجم رجال المقاومة مواقع للمتمردين في بلدة القريشية وسط محافظة البيضاء التي تشهد انتفاضة مسلحة متصاعدة. وقالت مصادر محلية «إن الهجوم شمل 6 مواقع في البلدة، وأسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، واستيلاء المقاومة على أسلحة وذخائر مختلفة».

إلى ذلك، قال الناطق باسم المقاومة الشعبية في صنعاء عبدالله الشندقي، إن المتمردين تمكنوا مؤخراً من إدخال شحنات من الأسلحة المتطورة تحت غطاء المساعدات، بينها شحنات من الصواريخ الحرارية روسية الصنع، في وقت زعم المتمردون أنهم صنعوا صاروخاً بالستياً مداه 65 كيلومتراً أطلق عليه اسم «الزلزال 3»، يبلغ طوله 6 أمتار ويزن رأسه الحربي 500 كيلوجرام، وتم استخدامه في هجمات في نهم ومأرب. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا