• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أجواء العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

كلنا نؤمن بهذه المقولة ومن لا يعمل لا هدف له.. سابقاً قبل أن أعمل كنت أتعجب من شكوى الكثير من ضغوط العمل ومضايقات الزملاء لهم، وكنت أظنهم يبالغون، وبعد أن عملت رأيت له حلاوة، ويجب أن تكون معتمداً على نفسك، ويخلق فيك العمل روح التحدي والتنافس والأفضل أن لك قيمة ومكانة وأنك تنجز، ولكن تكمن المشكلة في أن يضعك القدر في مكان لا إبداع ولا تطوير فيه ومجرد نقل كلام وحفر تحت الأرجل!! عجبي لمن يتركون المهم ويسعون وراء التفاهات وصغائر الأمور!! والأهم كيف بالأساس تم وضعهم في هذا المكان؟! والأسوأ من هذا كله أنهم يسعدون بالألقاب وبمناصبهم دون أن يديروا ويطبقوا المهام!! الكثيرون يتساءلون لماذا غيري عمله ناجح؟ والسبب هو فريق عمله الذي يسعى للتطوير والابتكار.. وشعارهم أبدعوا وابتكروا واعطوا كل ذي حق حقه.. ولا تسألوا أحداً بل اسألوا أنفسكم. اعط كل موظف حقه في التفكير وأيضاً في الراتب.

نجلاء بن ناصر- أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا