• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الاحتلال يعتقل مسؤولاً فلسطينياً في الضفة الغربية

السلطة ترفض اقتطاع إسرائيل من أموال الضرائب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله)

رفضت وزارة المالية الفلسطينية أمس إعلان إسرائيل أنها ستقتطع فواتير خدمات للفلسطينيين بينها إمدادات المياه والكهرباء والعلاج في المستشفيات من عائدات الضرائب المستحقة للسلطة الوطنية الفلسطينية والتي قررت أمس الأول الإفراج عنها بعد احتجازها 3 أشهر متتالية.

وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الرحمن بيتانة، للإذاعة الفلسطينية «إن مثل هذه الاقتطاعات غير متفق عليها وستترتب عليها تعقيدات. وأكد أن أي اقتطاع إسرائيلي أحادي الجانب من عائدات الضرائب الفلسطينية خارج إطار التحاسب المعمول به غير مبرر وغير قانوني.

وأضاف «أموال عائدات الضرائب الفلسطينية هي حق للشعب الفلسطيني وليست كرماً أو حسنة من إسرائيل وهي مدفوعة مسبقاً، وأُسس التحاسب عليها يجب أن تكون منطقية وعادلة وشفافة». وجدد مطالبة الحكومة الفلسطينية للمجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل للإفراج عن كامل المستحقات المالية الفلسطينية.

في غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي القائم بأعمال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في الحكومة الفلسطينية جميل البرغوثي، واعتدت عليه خلال مشاركته في مسيرة سلمية في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله إحياء لذكری يوم الأرض وانطلاق المقاومة الشعبية هناك.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال قمعت المسيرة بإطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع على المشاركين فيها، أدى لإصابة عشرات منهم بحالات اختناق. كما احتجزت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام ومدير مكتبها على حاجز عسكري أقامته في مدخل القرية وهددت باستهدافها بشكل مباشر إذا شاركت في المسيرة.

وقالت غنام، خلال مهرجان خطابي قبل انطلاق المسيرة، «إن تهديدات الاحتلال لن تثنينا عن مواصلة الدرب النضالي لشعبنا، فنحن باقون علی أرضنا وهم حتماً إلى زوال». وأضافت «أرضنا التي جبلت بدماء خيرة أبناء شعبنا ستبقی فلسطينية، رغم محاولات الاحتلال التهويدية، وهي عنوان كرامتنا وعنفواننا».

من جانب آخر، أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن محكمة عسكرية إسرائيلية قضت أمس الأول بسجن فلسطيني ناشط في حركة «الجهاد الإسلامي» يدعى ماهر الهشلمون من سكان الخليل مدى الحياة بعد إدانته بتهمتي قتل مستوطنة يهودية بطعنات سكين وشخصين إسرائيليين بالرصاص في المدينة ذاتها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا