• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تبدأ مع اشتداد الحرارة وتصاحبها سحب ركامية

«روايح القيظ».. تنعش الليمون والمانجو وبعض الرطب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

مع اشتداد حرارة الصيف، والتقلبات التي تصاحبها، تبدأ «روايح القيظ» موسمها الذي ينتظره أهل الإمارات كل عام، مبشرةً بموسم أمطار جيد يسهم كثيراً في نجاح الموسم الزراعي.

يذكر إبراهيم الجروان الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية، مساعد مدير مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك في الإمارة، أن روايح الصيف أو القيظ، أو كما يسميه البعض «الرايحة»، ويطلق عليها محلياً «الروايح»، هي تكونات للسحب الركامية تنشأ حول سلسلة جبال الحجر الممتدة في عمان والإمارات، تصاحبها رياح هابطة نشطة إلى قوية مثيرة للغبار والأتربة، كما تؤدي إلى هطول أمطار رعدية تتراوح بين المتوسطة إلى الغزيرة وقد يصاحبها تساقط لحبات البرد، هذه التكونات عادة تنشأ بعد الظهر لتضمحل وتتلاشى غالباً قبل غروب الشمس، وتأثيرها من أمطار ورياح لا يتجاوز عادة لأكثر من ساعة في المنطقة.

سحب الكوس

ويضيف الجروان: هذه الأمطار، يسببها تدفق لهواء مشبع ببخار الماء قادم من المحيط الهندي عبر بحر العرب «المونسون». لافتاً: «هذا التدفق الذي يستمر من مطلع يوليو لغاية نهاية سبتمبر يقوم بالتأثير على المنطقة التي تشمل عمان والإمارات، فإذا تدفقت رطوبة عالية منخفضة الارتفاع تكونت «سحب الكوس» التي تؤثر على الساحل الشرقي من الدولة والسواحل العمانية، وقد يرافقها بعض الرذاذ، وإذا صاحب تدفق الهواء الرطب تيار هوائي يساعد على اندفاع الرطوبة نحو الأعلى بعد اصطدامها بجبال الحجر، فقد يساعد على ظهور التكونات الركامية المسببة للروايح، خاصة مع وجود رياح نشطة شمالية غربية على الجهة الغربية من جبال الحجر.

ويوضح الجروان قائلاً: يتحرك نشاط تلك التكونات عبر سلسلة جبال الحجر، من الأجزاء الشرقية من عمان نحو صور أو الأجزاء الوسطى بين نزوى وعبري، أو الأجزاء الغربية عند محضة والبريمي، وتتأثر به المناطق الداخلية والجبلية في دولة الإمارات كالعين، والمدام، والذيد، والسيجي، شوكة والمنيعي والسيجي ومسافي، وتنشط هذه التكونات في الظهور خلال النصف الثاني من الصيف اعتباراً من منتصف يوليو إلى نهاية سبتمبر، بواقع حالة كل 10 أيام إلى أسبوعين، وتستمر الحالة عادة من يومين إلى خمسة أيام.

رياح رطبة

في هذا السياق، يقول الخمسيني خلفان عبدالله خلفان (مزارع): مع دخول الدولة روايح القيظ تنتعش بعض المحاصيل الزراعية مثل الليمون والمانجو وبعض من الرطب، التي تتميز بمذاقها وطعمها اللذيذ، حيث يصاحب تكونات السحب الركامية هطول أمطار رعدية تسقي الزرع والأرض، لافتاً إلى أن «رياح الكوس» تهب على السواحل الغربية والشرقية للدولة قادمة من الهند «جهة الشرق» وشديدة التأثير على السواحل الشرقية، و يصاحبها عادة أمواج عالية قد تؤدي إلى نحت الساحل الرملي. ونوه إلى أن هذه الرياح قوية أحياناً ولا تؤثر كثيراً في المناطق البرية وهي رياح رطبة دائماً تلطف من درجة الحرارة المرتفعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا