• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مريض بالسكتة الدماغية يستمع للأطباء وهم يتحدثون عن التبرع بأعضائه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

استمع مريض بالسكتة الدماغية فى السويد داخل غرفة العمليات إلى الأطباء وهم يتحدثون عن التبرع بأعضائه، وهو طريح الفراش فى حالة شلل.

وكان الأطباء يناقشون هذه المسألة على مسمع من المريض"جيمى فريتز"، وهو ملقى بالمستشفى، حيث استمع إلى كل كلمة، ولكنه لم يكن قادرًا على الاعتراض لأنه لم يستطع التحرك.

وقد وردت هذه التفاصيل "المرعبة" فى شكوى رسمية للمسئولين بالصحة العامة عما حدث لفريتز "43 عاما"، إثر إصابته بالسكتة منذ نحو عامين.

وقال "فريتز" فى تصريحات لموقع "ذا لوكال" الأوروبى هذا الأسبوع، إن الأطباء فحصوا الأشعة على المخ، ومن ثم أبلغوا أسرته بالأخبار السيئة، بأنه ليس هناك أمل فى بقائه على قيد الحياة.

وأضاف "فريتز" أن أفراد عائلته جاءت بالفعل للمستشفى لتلقى عليه نظرة الوداع الأخيرة، فى نفس الوقت الذى استمع فيه للأطباء وهم يناقشون مسألة التبرع بأعضائه، وهو الأمر غير المسموح به فى السويد، إلا حين يتم تشخيص المريض بتوقف مخه عن العمل.

وقد حكى "فيرتز" حسب موقع " اليوم السابع" كيف كان يستمع لكل كلمة تقال حوله، ولكنه لم يستطع أن يلفت نظر المحيطين به من الأطباء وأفراد أسرته، ولكن جاءه الفرج بعودة طبيبة أخرى من عطلتها، وفحصت على الفور الأشعة، ومن ثم أمرت بإعطائه الكورتيزون للقضاء على الورم فى المخ، وذلك قبل يوم واحد من إعلان الأطباء أنهم سيقررون بشكل نهائى احتمالات بقائه على قيد الحياة.

وقد استقر الأمر ثلاثة أسابيع أخرى حتى تمكن "فريتز" من التواصل مع عائلته، والآن وبعد مرور عامين، لايزال يواجه مشكلة فى التحدث مع الآخرين ولم تكن صحته تسمح بإبلاغ السلطات بما حدث، والبدء فى إجراءات الشكوى الرسمية.

وتساءل "فريتز" فى شكواه: ماذا كان سيحدث له لو لم تعد هذه الطبيبة من أجازتها؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا