• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تجرى ميدانياً في الدولة والهند ونيبال

الإمارات و«الهجرة الدولية» توقعان اتفاقية لإجراء دراسة عن استقدام العمالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أبرمت دولة الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية اتفاقية لإجراء دراسة ميدانية حول نشاط استقدام العمالة في إطار التعاون بين الدول الأعضاء في مسار حوار أبوظبي بهدف تطوير فهم مشترك للتحديات الأساسية التي تواجه الدول المرسلة والمستقبلة للعمالة.

وتجرى الدراسة في كل من الإمارات والهند ونيبال وتستغرق نحو العام، حيث ينتظر أن يتم إنجازها في شهر مارس من العام المقبل.

ووقع الاتفاقية معالي صقر غباش وزير العمل ووليام سوينغ المدير العام للمنظمة في ديوان الوزارة بدبي نهاية الأسبوع الماضي بحضور الدكتور عمر النعيمي وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون السياسات والاستراتيجية وعدد من المسؤولين في المنظمة.

وأكد معالي وزير العمل «أن توقيع الاتفاقية يأتي انطلاقاً من حرص دولة الإمارات على مواصلة دورها الفاعل في تطوير نشاط استقدام العمالة التعاقدية المؤقتة بما يخدم المصالح والمنافع المتبادلة بين الدول المرسلة والمستقبلة للعمالة ويوفر الحماية للعمال خلال دورة تنقلهم بين تلك الدول لا سيما تحت مظلة مسار حوار أبوظبي الذي أوجد آلية تشاورية طوعية بين الدول المعنية بالشراكة مع المنظمات الدولية ذات العلاقة بالقضايا العمالية.

وقال معاليه في تصريحات صحفية «إن الاتفاقية تتيح المجال لإجراء دراسات وبحوث ميدانية باتباع نظم تحليلية وفقاً لمنهجيات علمية يقوم عليها وينفذها خبراء من مؤسسات أكاديمية في الدول الثلاث الإمارات، والهند، ونيبال، وذلك تحت إدارة منظمة الهجرة الدولية وهو الأمر الذي من شأنه الوقوف عن كثب على التحديات والسلبيات التي ترافق مراحل دورة العمل التعاقدي والعلاقات المتداخلة بين مختلف الأطراف من العمال ووكالات الاستقدام والتوظيف ووكلائهم الفرعيين وبالتالي وضع التوصيات اللازمة لإعادة هيكلة نشاط الاستقدام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض