• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شهدت ‬تجاوباً ‬كبيراً ‬من ‬الجمهور ‬عبر ‬وسائل ‬الإعلام

«الداخلية» تختتم «لا للتسول» وتؤكد تواصل التوعية وحملات التفتيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

‬اختتمت ‬وزارة ‬الداخلية ‬أمس ‬السبت ‬حملتها ‬الإعلامية ‬للتوعية ‬تحت ‬شعار «‬لا ‬للتسول»‬، ‬والتي ‬نفذتها ‬إدارة ‬الإعلام ‬الأمني ‬في ‬الأمانة ‬العامة ‬لمكتب ‬سمو ‬نائب ‬رئيس ‬مجلس ‬الوزراء ‬وزير ‬الداخلية، ‬وشهدت ‬تجاوباً ‬كبيراً ‬من ‬الجمهور ‬عبر ‬وسائل ‬الإعلام ‬المقروءة ‬والمرئية ‬والمسموعة، ‬بجانب ‬مواقع ‬التواصل ‬الاجتماعي ‬لوزارة ‬الداخلية ‬على ‬شبكة ‬الإنترنت.‭

وأكد ‬الفريق ‬سيف ‬عبدالله ‬الشعفار، ‬وكيل ‬وزارة ‬الداخلية، ‬أن ‬الحملة استطاعت أن ‬تحقق ‬أهدافها ‬في ‬توصيل ‬رسالتها ‬الرئيسية ‬في ‬رفض ‬مجتمع الإمارات ‬لآفة ‬التسول، ‬والتي ‬تسيء ‬للوجه ‬الحضاري ‬المشرق ‬لدولتنا، ‬مثمناً ‬دور ‬هيئة ‬الهلال الأحمر ‬والجمعيات والمؤسسات ‬الخيرية في ‬الدولة ‬في ‬تحديد ‬الفئات الأكثر ‬حاجة ‬للمساعدة، ‬وحرصها على ‬تقديم ‬واجبها ‬الإنساني ‬والخيري ‬للفئات ‬المحتاجة في ‬الدولة ‬أو ‬في ‬خارجها، ‬داعياً أفراد ‬المجتمع ‬إلى ‬صرف ‬أموالهم ‬في ‬وجهاتها ‬الصحيحة ‬في ‬دعم ‬قوافل ‬الخير ‬والإحسان، ‬والتي ‬تنطلق ‬تحت ‬إشراف ‬الجهات ‬المعنية‭ ‬‭

وأشار إلى أن الجهات الشرطية المعنية، بقياداتها وإداراتها المعنية كافة، تبذل جهوداً كبيرة لمكافحة هذه الآفة، والتصدي لها عبر القيام بالحملات التفتيشية والحملات التوعوية للقضاء على هذه السلوكيات الخاطئة، وغير الحضارية والتي تعطي انطباعاً سيئاً عن المجتمع، وتشكّل خطراً على أفراده نتيجة لقيام بعض المتسولين بارتكاب السرقات تحت غطاء التسول.

‏‭ ‬وقال ‬العقيد ‬سعيد ‬الخاجة، ‬نائب ‬مدير ‬إدارة ‬الإعلام ‬الأمني، ‬إن ‬التسول ‬يعدّ ‬صورة ‬من ‬صور ‬النصب ‬والاحتيال ‬على ‬أفراد ‬المجتمع، ‬من ‬خلال ‬اتباع ‬العديد ‬من ‬المتسولين، ‬أساليب ‬مخادعة ‬لاستجداء ‬عاطفة ‬الجمهور، ‬مثمناً ‬تفاعل ‬الجمهور ‬مع ‬الحملة، ‬وتجاوب ‬وسائل ‬الإعلام ‬الكبير ‬لإنجاح ‬أهدافها.

وأضاف: «على الرغم من أن حملة (لا للتسول) اختتمت فعالياتها غير أن مجهودات الشرطة على مستوى الدولة ستظل متواصلة في التصدي لهذه الآفة السلبية، سواء من خلال فرق التفتيش المكلفة متابعة ضبطيات المتسولين أم من خلال جهود التوعية التي تنفذها إدارة الإعلام الأمني، بالتعاون مع شركائها من وسائل الإعلام على مدار العام في التصدي للظواهر السلبية عموماً، ومن بينها هذه الآفة».

ودعا نائب مدير إدارة الإعلام الأمني الجمهور إلى مواصلة الإبلاغ عن المتسولين، من خلال أرقام الهواتف المخصصة لهذه الغاية، في أبوظبي عبر التواصل هاتفياً مع غرف عمليات الشرطة على هاتف الطوارئ 999.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض