• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجروان يحذر من ملامسة الأجسام المعدنية تحت الشمس

الحرارة داخل المركبة المغلقة تصل إلى 60 درجة الآن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يوليو 2016

أحمد مرسي (الاتحاد)

حذر إبراهيم الجروان الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية، المشرف العام للقبة السماوية بالشارقة، من احتمالية التعرض للاحتباس الحراري داخل السيارات المغلقة والمعرضة لأشعة الشمس بصورة مباشرة، حيث تصل درجه الحرارة بها إلى نحو 60 درجة إذا ما كانت درجة الحرارة خارجها 40 درجة مئوية.

وأضاف أنه خلال نصف ساعة فقط من تعرض المركبات لأشعة الشمس، تزيد أيضاً نسبة الرطوبة لنحو 80٪، منوهاً بأن الموجات الحارة خلال هذه الفترة من العام تتكرر كل عشرة إلى خمسة عشر يوماً تقريباً، وتستمر من يومين إلى خمسة أيام خلال شهري يوليو وأغسطس.

وقال إن هذا الاحتباس الحراري قد يتسبب بأضرار صحية وإنهاك حراري قد يفضى إلى الموت وخاصة لفئة الأطفال إذا ما تركوا لفترة داخل المركبة وهي مغلقة، وخلال الفترة الحالية من العام التي تشهد ارتفاعاً كبيراً في درجات الحرارة.

وأضاف أن درجات الحرارة داخل المركبة تزيد مع زيادة درجة الحرارة في الأجواء الخارجية، مشيراً إلى أن درجات الحرارة في زيادة خلال الفترة الحالية في معظم أراضي شبه الجزيرة العربية خلال شهري يوليو وأغسطس لتلامس الدرجات القصوى منها 43 درجة مئوية مع فرصة لقدوم موجات حارة وجافة ترفع الدرجات القصوى لتتجاوز 48 درجة مئوية، ما يشير إلى أنها قد تصل إلى سبعين درجة داخل المركبة إذا استمرت تحت أشعة الشمس لأكثر من نصف ساعة.

وأفاد الجروان أن درجات الحرارة تقاس في محطات الرصد عند الهواء الطلق وعلى ارتفاع مترين عن سطح الأرض في مكان مظلل ولهذا فقد تصل درجة حرارة الأجسام المعرضة للشمس المباشرة «خاصة الأجسام المعدنية» إلى نحو 60 درجة مئوية عند حرارة الجو المقاربة لـ45 درجة مئوية، وهو ما قد يتسبب في إصابة الأشخاص وخاصة فئة الأطفال.

ولفت إلى أهمية قرار منع العمل وقت الظهيرة والمفعل داخل الدولة منذ سنوات، ويؤكد مدى حرص البلاد على توفير الأجواء الآمنة للعمالة داخلها، وللفئات التي تتطلب طبيعة عملها التواجد في أماكن مفتوحة ويتعرضون بصورة مباشرة لأشعة الشمس، في مجال المقاولات وأعمال الشارع، حتى لا يتعرضوا للإنهاك الحراري والشعور بالصداع والإنهاك العام والشعور بالدوخة والغثيان أحياناً والضعف العام والتعرق الشديد وشحوب اللون وتقلصات العضلات والمعدل السريع والضعيف لنبض القلب والتنفس العميق والسريع أيضاً.

وحث الأشخاص، ممن تتطلب أعمالهم جهداً، على ضرورة شرب المياه باستمرار، والالتزام بنشرات التوعية والحملات المتخصصة التي تطلق من الجهات المعنية، خاصة في فترة تطبيق قرار حظر العمل وقت الظهير في الفترة الحالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض