• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بمعرض «للفنون أجنحة» في ليوا

100 عمل فني من وحي الطائرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

شهد مقر جاليري «آرت هاب» في ليوا بالمنطقة الغربية مساء الخميس تظاهرة فنية بعنوان: «للفنون أجنحة»، شارك في إنجاز أعماله أكثر من 15 فناناً جاؤوا من بلدان متعددة في أوربا وأفريقيا وآسيا وأستراليا، وقد أمضوا شهراً في ليوا أنتجوا خلاله نحو 100 عمل فني ما بين رسم ونحت.

أول ما يلفت النظر في المعرض لوحتان رمزيتان لمدينة أبوظبي من الجو، استلهمت فيهما الفنانة التونسية هالة عموس بعض معالم المدينة من الطائرة، كما قدمت لوحة أخرى تمثل المرأة الإماراتية في اللباس التقليدي، إضافة إلى عدد من المنحوتات وهي من بقايا المواد والمرافق المتعلقة بالطيران، ومنها منحوتة تمثل برج المطار وثلاثة أخرى من أحزمة الربط.

ومن البحرين قدم الفنان زهير السعيد 6 لوحات من القياس الكبير بألوان زيتية على القماش عرضت على الجدار الخارجي وجميعها بتقنية متشابهة، يقول الفنان: «إنجاز هذه اللوحات في أبوظبي خلال شهر جاء من شعوري بالبيئة وعلاقتها بالطيران، الغيوم والضباب والعلاقة غير المباشرة مع الأرض».

وجاءت مشاركة الفنان محمد الزيدي من المغرب بثلاث لوحات نفذها بألوان الإكرليك على القماش، تمثل كلها نوافذ الطائرة والمناظر المستلهمة عند صعودها، بينما شارك الفنان دوكلس من الهند بـ7 لوحات يشير موضوعها إلى إقلاع الطائرة أو هبوطها، كما شاركت الفنانة سانا كوساري من فنلندا بـ9 لوحات من الرسم على الزجاج، مستلهمة نماذج وأشكال من تموجات الصحراء، ومن أشعة الشمس الذهبية.

ومن الأعمال التي قدمتها الفنانة الأسترالية فريدة زاريف منحوتات معدنية تمثل التراث منها أبواب مزينة بزخارف من الحروف العربية، ومن أستراليا أيضاً ناصر بالانجي وهو منسق المهرجان، الذي أنجز 20 منحوتة تمثل أجزاءً وقطعاً من مخلفات هيكل الطائرة.

ومن المشاركين في المعرض: سيرين خلف من سوريا، حسن الملا وعبد الرحمن المطوع من قطر، ڤيك شيبدويال من موريشيوس، شهاب فايبيبادات وشيتانشو موريا من الهند، تيري لورس من بلجيكا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا