• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ابن ماديرا يحطم كل الأرقام القياسية بعد اللقب الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يوليو 2016

باريس - أ ف ب

من المؤكد أن نهائيات 2016 ستبقى في الذاكرة بالنسبة لرونالدو ليس بسبب التتويج وحسب، بل لأن ابن ماديرا دون اسمه في سجلات البطولة القارية في أكثر من مجال.

فبعد أن دخل البطولة وفي سجله 6 أهداف سجلها في 3 مشاركات تمكن من رفع رصيده إلى 9 أهداف ومعادلة الرقم القياسي المسجل باسم الفرنسي ميشال بلاتيني الذي سجل جميع أهدافه في نهائيات 1984.

وأصبح رونالدو في فرنسا 2016 أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات في النهائيات بعد خوضه مباراته الـ17 في الجولة الأخيرة من الدور الأول ضد المجر (3-3) متفوقاً على الحارس الهولندي إدوين فان در سار والمدافع الفرنسي ليليان تورام، ثم عزز هذا الرقم مع وصول البطولة إلى نهايتها بعدما رفع رصيده إلى 21 مباراة (مقابل 18 لقائد ألمانيا باستيان شفاينشتايغر الذي وصل إلى نصف النهائي و17 لقائد إيطاليا جانلويجي بوفون الذي وصل إلى ربع النهائي).

وفي مباراة الدور الأول ضد النمسا (صفر-صفر) التي أضاع فيها ركلة جزاء، أصبح «CR 7» أكثر اللاعبين البرتغاليين خوضاً للمباريات الدولية، متفوقاً على لويس فيغو بعدما رفع رصيده إلى 128 مباراة، قبل أن يصل إلى المباراة 133 في نهاية البطولة.

وبدا أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات وهو يتنافس مع السويدي زلاتان ابراهيموفيتش على شرف أن يصبح أول لاعب يسجل في 4 نسخ مختلفة، وقد تفوق على لاعب مانشستر يونايتد الجديد وسجل هذا الرقم القياسي بثنائيته ضد المجر في الجولة الأخيرة من الدور الأول، ثم أضاف هدفاً آخر في نصف النهائي ضد ويلز (2-صفر)، ليصبح ذلك أول لاعب يسجل ثلاثة أهداف في أكثر من نسخة (سجل هدفين في 2004 وهدفاً في 2008 وثلاثة في 2012 وثلاثة في 2016).

كما تفوق رونالدو على إبراهيموفيتش (25 هدفاً) بمجمل الأهداف المسجلة على صعيد البطولة القارية إن كان في التصفيات أو النهائيات بعدما رفع رصيده إلى 29 هدفاً، بينها 5 في التصفيات المؤهلة إلى فرنسا 2016 و3 في النهائيات.

لكن رونالدو خسر في نهائي الأحد إنجازين قياسيين، الأول كأصغر لاعب يخوض المباراة النهائية وكان ذلك عام 2004 (19 عاماً و150 يوماً)، وأصغر لاعب يشارك مع البرتغال في نهائيات بطولة كبرى (حققه في المباراة الأولى عام 2004 ضد اليونان حين كان يبلغ 19 عاماً و128 يوماً).

لكن ابن ماديرا خسر هذين الرقمين لزميله ريناتو سانشيز الذي خاض النهائي وهو يبلغ 18 عاماً و328 يوماً بعد أن خاض مباراته الأولى ضد ايسلندا (1-1) في الجولة الأولى حين دخل كبديل وهو يبلغ 18 عاماً و301 يوماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا