• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لتوفر الخبرات والإمكانيات والبنية التحتية المتطورة

بن علي : الإمارات تستطيع تنفيذ مبادرة الحكومة الذكية بنجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

قبل سنوات طويلة انطلقت الحكومة الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث عملت الجهات المعنية من خلالها على نقل خدماتها المختلفة من الورق إلى مواقعها الإلكترونية الرسمية، للتسهيل على المتعاملين، وتيسير الإجراءات وتبسيطها ، وللحفاظ على البيئة. ولم يكن ذلك ممكناً لولا أن البنى التحتية من خدمات الاتصال والاتصالات والإنترنت في الدولة لم تكن ذات جاهزية عالية، وقدرة على استيعاب هذه الطفرة الرائدة في وقتها.

واليوم ونحن نفتتح الربع الثاني مع العام 2014، ها هي دولة الإمارات العربية المتحدة، تعود نفس تجربة الحكومة الإلكترونية في الماضي، لتخوض تجربة أشد صعوبةً وأكثر تعقيداً، هي تجربة الحكومة الذكية، التي أطلقتها دولة الإمارات مؤخراً، ولتؤكد مرة أخرى أنها، ومن خلال بناها التحتية المتطورة، قادرة على إنجاح هذه التجربة الجديدة، خصوصاً أن التطور الحاصل في الدولة على مستوى الاتصال والاتصالات والإنترنت، بات علامة فارقة، وسمة حصرية تقدمها الدولة ليتمتع بها مواطنوها والمقيمون على أراضيها.

(عماد عكور - أبوظبي)

أكد الدكتور أحمد بن علي، نائب رئيس أول اتصالات المؤسسة في «مجموعة اتصالات»، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمتلك العديد من المقومات التي تمكنها من السير بخطى ثابتة على طريق تحقيق مبادرة الحكومة الذكية، بدايةً من رؤية ودعم القيادة الحكيمة المستمر، مروراً بالخبرات والإمكانات العديدة والمختلفة، وانتهاء ببنية تحتية متطورة ربما تكون هي الأفضل على المستوى العالمي، والتي هي اليوم أساس نجاح مثل هذه المبادرة.

من هنا يؤكد بن علي أن الحكومة الذكية تتطلب توافر إنترنت فائق السرعة، بشكل دائم ومستمر ودون انقطاع، وهو ما تضمنه اليوم مؤسسة بحجم «اتصالات» لمستخدميها، حيث تعتبر تقنيات الإنترنت والاتصال التي تقدمها «اتصالات» لعملائها في الدولة بحسب بن علي، هي الأحدث، إضافة إلى المستوى المتقدم الذي حققته الدولة على صعيد بناء شبكة الألياف الضوئية، حيث تعتبر أبوظبي العاصمة الأولى في العالم المغطاة بالكامل بهذه الشبكة. ولفت رئيس أول اتصالات المؤسسة في «مجموعة اتصالات» إلى أن هذه المقومات ستسهم في تشجيع صناع القرار والمسؤولين في الجهات المعنية، على إطلاق تطبيقاتهم الحكومية، لثقتهم التامة بأن بنى الاتصالات والإنترنت التحتية والتقنية المتطورة في الدولة على أتم استعداد لاستقبال هذه الطفرة الذكية والتعامل معها بكفاءة مطلقة.

إلى ذلك يرى أحمد بن علي، أن هنالك قواعد أساسية مهمة لضمان نجاح الحكومة الذكية، يمكن اختصارها بالمبادرة بحد ذاتها التي انبثقت من الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، يليها البنية التحتية المتطورة والقادرة على تقديم أحدث التقنيات في مجال الإنترنت والاتصالات، والمستعدة للتفاعل مع أحدث تقنيات الحاضر والمستقبل، ثم نوعية التطبيقات الحكومية والخدمات المتوفر للمستخدمين، وأخيراً مدى توافق الهواتف المتحركة مع تقنيات الاتصالات والإنترنت والشبكات في الدولة. هنا أكد بن علي أن هنالك نسبة من الهواتف المتحركة في الدولة ما زالت تعمل بتقنيات الجيل الثاني، الأمر الذي قد يعيق إلى حد ما الجهود الرامية إلى التفاعل مع الخدمات الحكومية الذكية. لذلك، وتفعيلاً لدورها الريادي لقطاع الاتصالات في الدولة، ومساهمة منها للتغلب على هذا العائق، فقد أطلقت «اتصالات» مؤخراً عرضاً جديداً يتيح لعملائها إمكانية ترقية هواتفهم العاملة على شبكة الجيل الثاني والحصول على أول هاتف ذكي إماراتي يعمل على شبكة الجيل الثالث، الشبكة القادرة على تنفيذ مبادرة الحكومة الذكية. وأشار الدكتور بن علي، إلى أن نسبة انتشار الهواتف الذكية في الإمارات تعتبر الأعلى على المستوى العالمي ويشهد الطلب عليها تزايداً مضطرداً، وهو ما أسهم في تعزيز جهود الدولة للتحول إلى الحكومة الذكية. فكل 3 من 4 أشخاص أو ما نسبته %75 من السكان البالغ عددهم نحو 8 ملايين نسمة يملكون هاتفاً ذكياً. لكن لا يكفي أن يكون لدى المستخدم هاتف ذكي لكي يتمكن من إجراء معاملاته بحسب ما أفاد به بن علي، الأمر الذي يتطلب من هذه الأجهزة الذكية أن تكون متصلة بالإنترنت. وهو ما توفره «اتصالات» من خلال شبكة اتصالات متطورة وتقنيات الجيل الثالث والجيل الرابع، بالإضافة إلى نقاط الاتصال بالإنترنت اللاسلكية العالية السرعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض