• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

24 قتيلاً بـ «البراميل المتفجرة» .. و«داعش» تتوعد أردوغان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

سقط 24 قتيلاً مدنياً سورياً أمس في يوم دام جديد من غارات «البراميل المفجرة» وقصف المدفعية الثقيلة التابعة لقوات نظام الرئيس بشار الأسد، بينهم 7 في كل من حلب وحماة ودرعا، وقتيلان في دمشق وريفها، وقتيل في ادلب. وقصفت قوات النظام السوري بكثافة منطقة رنكوس في القلمون شمال دمشق تمهيدا لاقتحامها، وذلك وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، وكذلك تلفزيون «المنار» التابع لـ«حزب الله» اللبناني الذي اكد بدء الجيش السوري عملية عسكرية في المنطقة. وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن «تتعرض رنكوس لقصف مكثف وغارات جوية متتالية منذ الاثنين، تمهيدا لاقتحامها، وحزب الله يقود العمليات العسكرية من جانب قوات النظام»، وأضاف «أن قوات حزب الله مدعومة من مسلحين موالين للنظام سوريين وغير سوريين ومن سلاح المشاة السوري ومدفعية الجيش السوري تمكنت من التقدم نحو أطراف المنطقة». وتحدث عن اشتباكات عنيفة أيضا في محيط مرصد صيدنايا المجاور الذي تسيطر عليه كتائب المعارضة. بينما اكد مصدر عسكري في دمشق من جهته ان الجيش تقدم الى تلة الرادار والى تلال اخرى تطل على رنكوس، وهو يطوق المنطقة.

واشتبك مقاتلو المعارضة مع القوات الحكومية في مناطق منها بلدة المليحة شرق دمشق التي شنت فيها طائرات الحكومة غارات جوية. وأظهرت لقطات مصورة أجزاء من بلدة خان شيخون في لحظة يعتقد ان مفجرا انتحاريا من جبهة النصرة فجر فيها نفسه. وألقت طائرات هليكوبتر حكومية براميل متفجرة في حلب بشمال سوريا ودرعا في الجنوب واللاذقية في الغرب. واعلن المرصد السوري وقوع انفجارين عنيفين في تجمع لقوات النظام في ادلب أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، لافتا الى معلومات عن تفجير عربتين مفخختين بمنطقة الخزانات شرقي خان شيخون تبعته اشتباكات عنيفة مع معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف القوات النظامية.

وقتل 6 مدنيين خلال اقتحام القوات النظامية لقرية حيالين في حماة. كما دارت اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المعارضة في محيط حواجز حيالين والكرامة وصلبة. وتوعد زعيم تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أبو بكر البغدادي، رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، ودعاه إلى «مبايعته قبل فوات الآوان»، وقال في تسجيل صوتي نشر على موقع التواصل الاجتماعي (يوتيوب) «إنه لا يوجد أشهى من لحوم الأتراك»، مشيراً إلى أن تنظيمه قرر هدم ضريح سليمان شاه الواقع في قرية منبج في حلب والذي يعتبر جزءاً من الأراضي التركية رغم وجوده الفعلي ضمن الأراضي السورية وذلك بناء على اتفاق عُقد عام 1921. كما توعد البغدادي، زعيم تنظيم جبهة النصرة لأهل الشام أبو محمد الجولاني، المكنى بـ«الفاتح».

(دمشق - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا