• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غياب 5 لاعبين من تشكيلة منتخبنا

مسفر: «أسود الرافدين» أكثر جاهزية من «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

معتز الشامي (الاتحاد)

اعترف مدرب منتخبنا الوطني الدكتور عبدالله مسفر، بصعوبة المواجهة المرتقبة مساء اليوم، مع نظيره العراقي، وذلك بسبب تمتع أسود الرافدين، بجاهزية أفضل، في ظل اكتمال الصفوف لديهم، مقارنة بالأبيض الذي يعاني غياب خمسة لاعبين، أربعة منها بداعي الإصابة، وواحدة نتيجة حصول اللاعب على إنذار ثان، موضحا أن اللقاء لن يكون سهلا على الأبيض، بسبب الإرهاق البدني الكبير والإصابات والغيابات، والتي كانت حصيلة الجولة الماضية من البطولة المقامة في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال مسفر «المواجهات الكروية بين الإمارات والعراق، دائما ما تكون قوية وممتعة فنياً، وتمتد لوقت أطول، ومن الصعب تحديد نتيجة المباراة، خاصة وأن الإمارات ستواجه منتخباً قوياً وبطلاً، ويمتلك عناصر جاهزة فنياً وبدنياً»، موضحا أنه تمنى ألا يواجه منتخبا عربيا في هذه المرحلة المهمة والخطرة، والتي يكون الخروج فيها للمغلوب ولا مجال للتعويض، مشيرا في الوقت نفسه، إلى أنه كان يتمنى مواجهة الفريق الكوري الذي التقاه في مباريات ودية بالإمارات، إلى جانب انه لعب أمامه كثيراً، وتمكن من الفوز عليه، واصفاً إياه بالمكشوف فنياً أمامه.

وفيما يتعلق بتصريحات يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، مؤخرا وتأكيده على فوز الأبيض أمام العراق وعدم ترشيح أسود الرافدين، ضمن الفريق المؤهلة للفوز بالبطولة وقطف بطاقة التأهل للبرازيل قال «يحق للسركال التصريح بما يشاء ولا نتدخل بتصريحات بعضنا»، معتبرا وصول الفريقين إلى الربع نهائي دليلاً كافياً على قدرتهم للوصول بعيدا وتحقيق نتائج أفضل، موضحاً في الوقت نفسه احترامه للمنتخب العراقي الذي يلعب بشكل منظم.

ورداً على سؤال تناول المقارنة، مع جيل أولمبياد 2012 مع المدرب مهدي علي، وجيل 2016 الذي يقوده فنيا، قال:«كل جيل يختلف عن الآخر، فريقي لم يحصل علي الوقت الكافي والفرصة في الاستعداد، ولأني عملت على إعداد الجيل الماضي لخمس سنوات، فأنا على علم بمستوياتهم الفنية وبمستويات هذا الجيل، وأعلم أني أملك عناصر أفضل من اللاعبين السابقين، ولكن الوقت لم يساعدهم حتى الآن، خاصة وأننا تجهزنا للبطولة في فترة قصيرة جدا، والمنتخب تم تجميعه قبل البطولة بخمسة أيام فقط، لهذا من الظلم المقارنة بينهما».

وتمنى مدرب الأبيض لو دخل لمواجهة العراق في الربع نهائي، بصفوف كاملة ولاعبين جاهزين، لكنه رفض اعتبار الأمر عذراً، مؤكدا أنه على أتم الجاهزية لتقديم مباراة تليق باسم الفريقين العربيين المشاركين في البطولة الآسيوية، معتبرا أن الخطورة في مواجهة أسود الرافدين في احتمالية إطالة وقت المباراة، الأمر الذي يحتاج لجهد أكبر قائلاً: «ربما تمتد المباراة إلى وقت إضافي، وهذه المباراة تحتاج لمجهود كبير، ونحن كجهاز فني وطبي، نحاول تأهيل اللاعبين للمباراة». ورفض عبدالله مسفر اعتبار الحضور الجماهيري العراقي الكبير مخيفاً بالنسبة للاعبي الأبيض قائلا:«جماهير العراق ليست مخيفة للاعبين، والحضور يعطي قيمة للمباراة وليس عامل ضغط، وكنا نتمنى حضور جماهيرنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا