• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الهلال» توزع كسوة العيد بحضرموت

محافظ سقطرى: الإمارات تلعب دوراً محورياً في عملية إعادة الأمل والإعمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يوليو 2016

عدن، حضرموت (الاتحاد)

أكد محافظ أرخبيل سقطرى العميد سالم عبدالله السقطري، أن الإمارات تلعب دوراً محورياً في عملية إعادة الأمل وإعمار ما خلفه الإعصاران المداريان «تشابالا» و«ميج» اللذان ضربا المحافظة في نوفمبر من العام الماضي وخلف أضراراً كبيرة في البنية التحتية.

وتفقد المحافظ أمس، سير العمل في مشروع مدينة زايد (1-2) في منطقة ستره جنوب الجزيرة بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ضمن جملة من المشاريع التنموية التي أطلقتها الهيئة في إطار اتفاقية إعادة الإعمار التي وقعتها مع الحكومة اليمنية في وقت سابق.

وخلال لقائه المهندسين والمقاول المنفذ للمشروع، أكد المحافظ أهمية تنفيذ المشروع بحسب المواصفات والفترة الزمنية المحددة، مضيفاً: «إن هذا المشروع يعد من الإنجازات المتواصلة لدولة الإمارات في المحافظة التي تكتسب أهمية كبيرة من خلال ما ستوفره من مساكن للأسر المحتاجة التي تضررت منازلها جراء الإعصارين».

وأشار إلى أن السلطات المحلية في سقطرى تثمن جهود دولة الإمارات وهيئاتها ومؤسسات الإنسانية لما تنفذه من مشاريع تنموية في الخدمات الأساسية المرتبطة بحياة المواطنين، مؤكداً أن الإمارات عملت بدرجة أساسية على تنمية المحافظة وانتشالها من وضعها الحالي في العديد من القطاعات الخدمية، وقدَّمت دعماً سخيّاً لمساعدة المناطق المنكوبة والمتضررة بمختلف الاحتياجات من خلال دعمهم بالمواد الإغاثية، وبناء الوحدات السكنية.

إلى ذلك، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية خلال أيام عيد الفطر السعيد، 120 كسوة عيد لأسر شهداء من أبناء وادي حضرموت، وذلك في إطار مشروع متكامل لتوزيع كسوة عيد لـ300 أسرة شهيد ممن سقطوا أثناء عملية تحرير المحافظة من التنظيمات الإرهابية في أبريل الماضي.

وأوضح شوقي التميمي أحد مشرفي عملية توزيع الكسوة، أن المشروع يأتي في إطار الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مساعدة الأسر المحتاجة والتخفيف عنها، لافتاً إلى أن المشروع الذي وزع خلاله حوالي 15 ألف كسوة هو امتداد لكف الخير والإحسان لخلع لباس البؤس والحرمان عن أجسادهم وإلباسهم ثياب البهجة والسرور.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا