• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

طلال الفهد يعد اللاعبين بمكافآت خاصة

الأزرق الكويتي يبحث عن الحلول لمواجهة أبراج السحاب الهجومية العراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) – استقر الجهاز الفني للمنتخب الكويتي على الخطة والتشكيلة اللتان سيخوض بهما مباراة العراق اليوم في الجولة الثانية من كأس الخليج، وذلك بعد الحصة التدريبية التي أجراها عصر أمس على ملعب الرفاع بالعاصمة البحرينية المنامة، ووصلت نسبة الاطمئنان على تماثل المهاجم يوسف ناصر للشفاء إلى نسبة إلى 100 ٪، بعد أن تلقى المدرب جوران توفاريتش تقريراً طبياً من طبيب الفريق عبدالمجيد البناي يؤكد جاهزية اللاعب لخوض اللقاء، بعد خضوعه إلى جلستين علاجيتين، خلال الـ 48 ساعة الماضية عقب الكدمة التي كان قد تلقاها في مباراة اليمن بساقه اليمنى، وأخرجته من اللقاء مبكرا قبل أن ينتهي.

وكان جوران قد عقد جلسة نظرية مع اللاعبين، أكد فيها أن المستوى الفني الذي ظهروا فيه بلقاء اليمن لم يكن على قدر الطموح المطلوب، ويمكن اعتباره مجرد بداية، وأوضح أن المطلوب في مباراة اليوم هو التركيز اكثر، والضغط على الكرة، وأرجع حالة الارتباك التي وقعت في الشوط الأول تحديدا إلى سببين، أولهما عدم خوض مباريات ودية خلال الأسابيع الثلاثة التي سبقت البطولة، ما أفقدهم نسبيا حساسية المباريات، وعدم النجاح في تسجيل ركلة الجزاء التي أهدرها الفريق في الدقيقة الثانية عشرة من الشوط الأول.

واستعرض جوران مع لاعبي الأزرق الكويتي سيناريو مباراة العراق المتوقع، حيث أوضح لهم خصائص لعب المنافس وعناصر القوة والضعف فيه، كما استعرض بعض اللقطات في مباراة العراق والسعودية لتحديد المهام الجديدة التي سوف يكلف بها اللاعبين لإيقاف خطورة بعض مفاتيح اللعب، قبل أن تنشط من خلال الضغط المبكر عليها.

أجواء البطولة

ومن جانبه، وعد الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد الكرة الكويتي اللاعبين بمكافأة كبرى في حالة تخطي عقبة العراق، حيث أوضح لهم أن الأزرق مطالب بتقديم مستواه فقط في تلك المباراة، وبالتعبير عن حالته الفنية المعروفة، وقال: الجماهير الكويتية تنتظر منهم الكثير.

من ناحيته، اكد يوسف اليتامي عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة في الكويت رئيس الوفد الإداري “أن الأزرق دخل في أجواء البطولة، ومباراة العراق محطة مهمة يدخلها الفريق بهدف تحقيق النقاط الثلاث، من أجل التأهل إلى نصف النهائي”.

وفي نفس السياق، تحدث أسامة حسين مدير المنتخب عن قوة الفريق العراقي، مشيرا إلى أن كل الفرق المشاركة في الدورة قدمت مستويات جيدة، ومتقاربة، وقال: استعدادات المنتخب العراقي للبطولة ربما تكون أفضل منا، لأنه خاض مباريات تجريبية قوية، فضلا عن ظهوره بشكل لافت في بطولة غرب آسيا الأخيرة، برغم انه لم يفز بها، وخسر المباراة النهائية أمام نظيره السوري”.

فارق الطول

وأوضح حسين في رده على كيفية مواجهة الطول الفارع لهجوم العراقي، حيث يمكن وصف اللاعبين بأبراج السحاب في مقابل قصر القامة الواضح في الدفاع الكويتي خصوصا في ظل تفوق أسود الرافدين على المنتخب السعودي بتلك الجزئية من خلال تسجيل هدفين بالرأس، “أن اللاعب الكويتي عودنا على انه رجل المواقف الصعبة، وبشكل عام نحن نعاني مشكلة قصر القامة في مختلف الخطوط، ولو استعرضنا التكوين البدني للمنتخب الكويتي فسوف نجده من أقصر المنتخبات المشاركة في البطولة، ومع ذلك فالجهاز الفني واع لتلك القضية، ووضع الخطة المناسبة للتعامل مع هذه الجزئية”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا