• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

اتفاق على استمرار مساعي تمديد المفاوضات

إسرائيل ترفض استحقاقات عملية السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

عبدالرحيم حسين، عواصم (وكالات)

صرح قيادي فلسطيني أمس بأن الحكومة الإسرائيلية ما زالت تصر على رفض الاستجابة لاستحقاقات تمديد مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية وزير الخارجية الأميركي جون كيري، بعد انتهاء فترتها المحددة يوم 29 أبريل الجاري، خاصة تحرير الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين القدامى، ووقف الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة، فيما اتفق الجانبان على استمرار على مساعي إحياء عملية السلام المتعثرة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف لصحفيين في رام الله: «إن لقاءات الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي المكثفة خلال الأيام الأخيرة، برعاية وسيط الرئيس الأميركي باراك أوباما في عملية السلام مارتن إنديك، لم تسفر عن تحقيق أي تقدم نحو استئناف المفاوضات. وأوضح هناك عدم استجابة إسرائيلية لاستحقاقات تمديد المفاوضات، وإصرار إسرائيلي على مواقف من شأنها نسف العملية السلمية برمتها من دون اعتبار لمرجعيات عملية السلام وحل الدولتين».

وأكد تصميم القيادة الفلسطينية على ضرورة أن يسبق أي تمديد للمفاوضات التزام إسرائيلي وقف الاستيطان، والاعتراف بحدود أراضي فلسطين المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية.

وانتهى فجر أمس ثالث اجتماع للمفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ووزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني وإنديك، في القدس المحتلة، منذ دخول عملية السلام في أزمة يوم الأربعاء الماضي، بسبب رفض إسرائيل الإفراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى القدامى، وإعلانها عطاءات لبناء 708 وحدات سكنية جديدة للمستوطنين اليهود في القدس الشرقية. وذكرت مصادر متطابقة أن الوفد الفلسطيني يطالب بالإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، فيما طالب الوفد الإسرائيلي بسحب طلب القيادة الفلسطينية للانضمام إلى 15 اتفاقية ومعاهدة واتفاقية دولية.

وقال مسؤول فلسطيني «ما زالت هنالك خلافات بين المواقف الإسرائيلية والفلسطينية، والجانب الأميركي قام بجهود كثيرة لتجاوزها». وأضاف أنه سيتم استئناف اللقاءات بعد اجتماع الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب حول عملية السلام اليوم الأربعاء في القاهرة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا