• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

البيض يسيطرون على البورصة في جنوب أفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

جوهانسبرج (أ ف ب)

بعد عشرين عاماً على انتهاء نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، لا تزال بورصة جنوب أفريقيا تثير جدلًا وسط تساؤلات عما إذا كانت حتى اليوم بين أيدي البيض.

وتبدو هذه المعركة صغيرة بالمقارنة مع الهوة الكبيرة التي تفصل بين المجموعتين في قطاعات السكن والوظيفة والممتلكات العقارية والتعليم.

لكن رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما، دعا مجدداً الشهر الماضي إلى «تجريد الاقتصاد من العنصرية»، وعبر عن أسفه لأن السود الذين يشكلون غالبية في هذا البلد لا يملكون سوى ثلاثة في المئة من الأسهم في بورصة جوهانسبورج.

إلا أن البورصة أعلنت أن هذه النسبة ليست صحيحة، موضحة أن 23% من المساهمين في أكبر مئة شركة هم من السود، بينهم عشرة في المئة مساهمون مباشرون، و13% عن طريق صناديق تقاعدية أو شركات قابضة.

وتتوزع باقي الأسهم بين البيض في جنوب أفريقيا (22%)، ومستثمرين أجانب (39%)، وخليط من المساهمين لم يخضع بعد لعملية إحصاء دقيقة، لكنه يشمل سوداً من جنوب أفريقيا، حسب سوق الأسهم في جوهانسبورج.

وأخفقت سياسة التحرير الاقتصادي للسود أو «التمكين الاقتصادي للسود» في إيجاد عدد كاف من الصناعيين السود، وأدت إلى انحرافات كبيرة في اتجاه المحسوبية أو الانتهاكات مع استخدام أشخاص ليكونوا واجهات وهم من السود.

وارتفع عدد الكوادر والمسؤولين السود في اقتصاد جنوب أفريقيا بشكل كبير، لكن غالبية المسؤولين الكبار ما زالوا من البيض الذكور، وخصوصا في قطاعات المناجم والمصانع والمزارع. وإلى اليوم، يشغل البيض، الذين يشكلون تسعة في المئة من السكان، 62,7% من المناصب القيادية في جنوب أفريقيا، مقابل 19,8% للسود، كما ورد في تقرير للجنة المساواة في التوظيف في 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا