• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إنجاز الأعمال الإنشائية لمركز الثلاسيميا في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يوليو 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أكد سعيد العوضي رئيس الاتصال المؤسسي لمؤسسة سلطان بن خليفة للأعمال الإنسانية والعلمية أن مركز رأس الخيمة الجديد للثلاسيميا انتهى بشكل تام من الأعمال الإنشائية، وينتظر المركز حالياً المرحلة التشغيلية لافتتاحه خلال الفترة القليلة القادمة ، حيث وصلت نسبة الإنجاز فيه إلى 100% منذ بداية إنشائه في يوليو العام الماضي.

وبين العوضي أن المركز سيقدم خدمات علاجية ووقائية على غرار المراكز العالمية، خاصة بعد أن أضيف له مؤخراً عدد من الإنشاءات البنائية الإضافية ليتوافق مع معايير وزارة الصحة التي تتمحور حول إنشاء عيادات علاجية ترتبط بالمرض، منوهاً أن المركز سيستفيد منه مواطنون من مختلف إمارات الدولة، وسيشرف عليه أطباء مختصون ومشرفون على المرضى، ليتحقق الهدف المرجو من إنشائه، حيث يصل عدد مرضى الثلاسيميا بالإمارة إلى نحو 62 مريضاً من مختلف الفئات السنية، ولكن المؤسسة ارتأت أن ترفع الطاقة الاستيعابية ثلاثة أضعاف المرضى ليصل عددهم إلى 180 مريضاً حتى يستفيد منه مرضى المناطق المجاورة للإمارة.

وقال العوضي إن المركز أقيم على مساحة 10,000 قدم مربع، وتم تجهيزه بالكامل وفق معايير عالمية، موضحاً أن إنجاح أي علاج يبدأ بعلاج النفسية وفتح أمل جديد للمريض وتوفير بيئة صحية مناسبة، وعليه يتميز المركز أنه لا يعتبر مكاناً لأخذ الدم وأخذ الأدوية، بل هو كالمنزل الذي يحصل فيه مريض الثلاسيميا على حاجته النفسية قبل العلاجية، موضحاً أن المركز سيتم له توفير الكادر الطبي والفني لتقديم الجودة في الخدمات وتوفير العلاج الأمثل.

وبين العوضي أن أهمية مركز الثلاسيميا تكمن في خلق نفسية جيدة للمرضى في تلقي العلاج بروح جديدة، حيث يتيح المركز فرصة للمرضى للتعرف والتثقيف العميق حول المرض وماهيته، موضحاً أن المركز مجهز بكل التجهيزات وفق معايير عالمية لاحتضان المرضى الذين يتلقون العلاج بمستشفى صقر ومستشفى عبيد الله الباطني والمستشفيات القريبة من الإمارة، منوهاً أن وجود مكان أو مركز متخصص تحت سقف واحد يساعد المرضى في تلقى العلاج بنفسية مغايرة تماماً، والتي تساهم في الحصول على نتائج إيجابية وصحية للمرضى. في يوليو الماضي تم إرساء حجر الأساس لمركز الثلاسيميا الأول برأس الخيمة تزامناً مع يوم العمل الإنساني الإماراتي المصادف لذكرى رحيل مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وذلك بهدف توفير العلاج الأمثل، وفق معايير عالمية لمريض الثلاسيميا، وهذا المركز مخصص لمرضى رأس الخيمة والمناطق الشمالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض