• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تفتح الملف المسكوت عنه في الكرة الآسيوية (4- 4)

الاتحاد القاري في «مفترق طرق» لحل أزمة الملاعب الإيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

علي معالي (دبي)

قبل أن نسدل الستار على الملف المسكوت عنه في الكرة الآسيوية، والخاص بما يحدث للفرق الخليجية في الملاعب الإيرانية من تجاوزات، ستكون لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي، والتي تعقد اجتماعاً خلال الساعات المقبلة في العاصمة القطرية الدوحة على هامش التصفيات الأولمبية المؤهلة لريو دي جانيرو 2016، مطالبة بوضع حد للمهارات الجماهير الإيرانية تجاه أنديتنا والأندية السعودية في نفس الوقت بعد الطلب الرسمي من الاتحادين الإماراتي والسعودي بنقل المباريات المقبلة بين أي ناد إيراني إلى ملعب محايد، وستقوم لجنة المسابقات برفع توصية إلى المكتب التنفيذي الذي سيُعقد أيضا في قطر يوم الأربعاء المقبل.

وكان اتحادنا قد أرسل رسمياً مذكرة مطولة للجنة المسابقات الآسيوية، تتعلق بالتضامن مع مذكرة نظيره السعودي، بشأن توحيد مطلب نقل المباريات التي تجمع الأندية الإماراتية بنظيرتها الإيرانية، لأراض محايدة، سواء تلك التي تقام في الإمارات، أو التي تستضيفها إيران، وهو نفس مطلب الشقيق السعودي، في ظل الأحداث السياسية المتوترة في المنطقة على خلفية اقتحام السفارة السعودية في طهران، واقترح اتحادنا بالتنسيق مع نظيره السعودي، أن تكون الملاعب المحايدة بين عُمان أو قطر.

ويضاف إلى المطلب الإماراتي مطلب آخر في المذكرة السعودية، تتحدث عن ضرورة إعادة جدولة روزنامة بطولة دوري أبطال آسيا، ومن ثم إبعاد الفرق الإيرانية من دور المجموعات، والاكتفاء بمواجهتها في الأدوار التالية فقط إذا ما لزم الأمر.

وكشف يوسف السركال أن تاريخ المضايقات الجماهير الإيرانية لضيوفها العرب طويل للغاية، وأشار إلى أن الإمارات تساند الأشقاء في المملكة لأن ما يتعرض له الفرق السعودية في إيران، لا يقل عما يتعرض له أنديتنا الإماراتية، وقال: «هناك أمثلة كثيرة كانت تحدث، الهتاف العنصري، في المدرجات والشتائم والسباب، للخليج العربي، ليس فقط بالألفاظ، ولكن باللافتات العريضة التي توضح باللغة الإيرانية في المدرجات أيضاً».

وتابع: «أعتقد أنه حان الأوان لوضع حد لكل ذلك، طالما باتت الأمور لا تحتمل أكثر من ذلك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا