• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مبيعاتها في الإمارات سجلت انتعاشاً بلغ 15 ٪

السوق «الرمادية» للسيارات .. مستهلكون راضون ومستوردون يشكون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مارس 2015

يوسف العربي

يوسف العربي (دبي)

فيما يلجأ إليها بعض المستهلكين بحثاً عن أسعار أقل، شكا وكلاء سيارات في الدولة من تسارع ظاهرة بيع السيارات الجديدة خارج القنوات المعتمدة، مؤكدين أن «السوق الرمادية» باتت تستحوذ على نحو 15% من إجمالي عدد المركبات المباعة في السوق المحلية.

ولفتوا إلى أن بيع السيارات التي تدخل ضمن حقوق وكالتهم الحصرية يعد مخالفة لقانون الوكالات الحصرية الذي ينص على عدم جواز إدخال بضاعة أو منتجات أو مصنوعات ضمن اختصاص وكالة تجارية مقيدة في وزارة الاقتصاد.

وطالبوا الجهات المعنية بالتصدي لظاهرة بيع السيارات خارج قنوات البيع المعتمدة مؤكدين أنها تؤثر سلباً على حقوق العميل الذي يقوم بشراء هذه السيارات من معارض وأفراد لاتوفر مراكز صيانة وقطع غيار تتوافق مع معايير الشركة المصنعة.

ومن جهتها، أكدت إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد التزامها بحفظ حقوق المستهلك استناداً للعقد المبرم بين البائع والمشتري سواء كان وكيلاً حصرياً أو محلاً تجارياً، مشددة في الوقت نفسه على أن شراء السيارات وغيرها من السلع والبضائع من الوكيل المحلي المعتمد يحفظ حقوق العميل ويضمن له الاستفادة من الكفالة والخدمات التي يوفرها المصنع العالمي ووكيله بالسوق المحلية.

وعزا مستهلكون لجوءهم لشراء السيارات الجديدة من غير الوكلاء إلى الفروق الكبيرة في أسعار البيع بين الوكيل والمعارض غير المعتمدة، موضحين أنهم تمكنوا من تحقيق وفرات تتراوح بين 10 و20% في سعر السيارة عند شرائهم من المعارض التجارية التي تقوم باستيراد السيارات الجديدة من سلطنة عُمان ودول أخرى مجاورة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا