• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م
  10:57    انفجار "ضخم" بالقرب من مطار دمشق        10:57     ترامب يمنح البنتاجون سلطة تحديد مستويات القوات بالعراق وسوريا         10:57     فنزويلا تعلن انسحابها من منظمة الدول الاميركية         10:58    ترامب يزور الأراضي الفلسطينية واسرائيل الشهر المقبل        10:58    إضراب شامل في غزة والضفة الغربية تضامنا مع الاسرى        11:09    رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس سيراليون بعيد استقلال بلاده        11:27     وزير خارجية الصين: نحتاج لتعزيز قدراتنا العسكرية لحماية مصالحنا         11:35    ميركل:العلاقات بين المانيا وتركيا "تأثرت بشكل كبير" بالتطورات الاخيرة في انقرة    

بروفايل

كونتي.. «الرجل الثالث»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يوليو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

يدخل أنطونيو كونتي مدرب منتخب إيطاليا في «يورو 2016»، ومدرب نادي تشيلسي الإنجليزي الجديد، مغامرته في الدوري «البريميرليج» بمعنويات مرتفعة بعد انتهاء مهمته مع «الآزوري»، ليعتبر الرهان الأكبر للبلوز خلال الفترة القادمة بعد مفاوضات طويلة امتدت ثلاثة أشهر وانتهت بالتعاقد مع المدرب الشاب الذي أثبت وجوده في عدة تجارب خاضها مع المنتخب الوطني ونادي يوفنتوس الإيطالي والأندية الأخرى التي أشرف على تدريبها في الدرجة الثانية.

كونتي يعلم جيداً أن مهمته في الدوري الإنجليزي لن تكون سهلة على الإطلاق، خصوصاً في ظل وجوده للمرة الأولى في البريميرليج، والتغييرات الكبيرة بين نظام اللعب والأسلوب في الدوري الإيطالي والكرة الإيطالية مقارنة مع الدوري الإنجليزي، ومواجهة منافسين أقوياء وفرق منافسة كثيرة مقارنة مع الدوري الإيطالي عند تدريبه يوفنتوس الإيطالي، غير أن المدرب الشاب نجح في كل تجاربه التي خاضها في السابق ويعمل على إكمال مسيرته التدريبية مع الفريق الأزرق في الموسم الجديد بأحلام كبيرة ورغبات مشتركة بين الطرفين.

الصحف العالمية تعتبر كونتي الرجل الثالث والأهم في الموسم الجديد بعد قدوم بيب جوارديولا لتدريب مانشستر سيتي وعودة السبيشل ون جوزيه مورينهو إلى الأجواء الإنجليزية من بوابة مانشستر يونايتد، وعلى الرغم من الفارق الكبير في الخبرة التدريبية بين كونتي وبيب و«المو»، فإن الكاريزما التي يتمتع بها أنطونيو تضعه في مقدمة المدربين المرشحين للمنافسة على لقب البريميرليج في الموسم الجديد، ليكون الرجل الثالث في الدوري الإنجليزي بعد مدربي قطبَي مانشستر.

يمتلك المدرب سجلاً جيداً منذ تدريبه يوفنتوس،آخذين في عين الاعتبار بدايته التدريبية في الدرجة الثانية وتأهله مع نادي سيينا وباري إلى الدرجة الأولى، غير أن مغامرته مع يوفنتوس تعتبر هي الانطلاقة الحقيقية للمدرب، عندما تمكن من إحراز بطولة الدوري الإيطالي في موسمه الأول مع السيدة العجوز، وإعادة هذا اللقب الغائب منذ 2002 عن خزائن يوفنتوس. ولم يكتفِ بهذا الأمر، فقد سيطر كونتي على بطولة الدوري ثلاثة مواسم متتالية قبل أن يتجه إلى تدريب المنتخب محققاً بطولتين للسوبر الإيطالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا