• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لا يخشى مواجهة الكبار والفرحة مؤجلة إلى نهاية المشوار

كوكي: نخوض جميع المباريات بمنطق «النهائيات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

محمد حامد (دبي)

كتب لاعب وسط ميدان أتلتيكو مدريد خورخي ديسوريكيون الشهير بـ «كوكي» شهادة ميلاده الكروية، واخترق مدارات النجومية بتوقيع رسمي من نجم البارسا ومنتخب إسبانيا تشافي هيرنانديز، الذي أكد أنه يرى فيه مستقبل الكرة الإسبانية، ورشحه لتولي قيادة منتخب «لافوريا روخا» يوماً ما، وفي حال حمل شارة القيادة فإنه سيظل قائداً له 10 سنوات على الأقل، وأشار هيرنانديز إلى أن كوكي يجمع بين الموهبة والقوة البدنية والوعي التكتيكي، وقبل مباراة الأتليتي مع البارسا في إياب ربع نهائي دوري الأبطال، أطل كوكي الذي تقدر قيمته السوقية حالياً بـ 30 مليون يورو، عبر صفحات «آس» المدريدية، وأطلق تصريحاً يؤكد أنه وفريقه معاً وصلا إلى مرحلة النضج، وتجاوزا الخوف من مواجهة الكبار.

كوكي ظفر مع أتلتيكو بـ 3 بطولات، أولها لقب يوروبا ليج 2012، ثم سوبر أوروبا 2012، وكأس الملك العام الماضي، تذوق طعم المجد مبكراً، وهو أحد أكثر اللاعبين تأثيراً في منظومة الأتليتي الحالية، التي تمكنت من الوصول إلى هذه المرحلة في دوري الأبطال، وفضلاً على اعتلاء قمة ترتيب أندية الليجا على حساب العملاقين البارسا والريال، وبسؤاله عما يفعل حينما يرى فريقه في هذه المكان، يقول: «أفعل ذلك في المنزل من وقت إلى آخر، وأقول لنفسي نحن على وشك تحقيق شيء عظيم، ولكن يجب الاستمرار في هذا الطريق، لقد حققنا نتائج رائعة، ولكننا لم نصل إلى مرحلة الحصاد بعد، يجب أن نؤجل الشعور بالفخر حتى نصل إلى محطة تحقيق إنجاز ما».

ويتابع كوكي: «لدينا فلسفة رائعة وهي التدرج في تحقيق الأهداف، وخوض كل مباراة على حده، وكأنها نهائي بطولة، أعترف بأن هدفنا في بداية الموسم كان التأهل إلى دوري الأبطال من خلال تحقيق مركز متقدم في الليجا، ولكننا الآن نقبض على القمة في المراحل النهائية، يجب أن تبقى أقدامنا على الأرض، ونترك تقييم ما فعلناه إلى نهاية الموسم».

كوكي تعهد بمواصلة المسيرة سواء في الليجا أو دوري الأبطال، مشيراً إلى أن هدف فريقه المستقبلي أن يكون منافساً دائماً للبارسا والريال، وتابع: «قدمنا مباراة كبيرة أمام البارسا في الكامب نو، خاصة على المستويين البدني والدفاعي، بالإضافة إلى القدرة على شن هجمات مرتدة خاطفة، أهم ما يميز فريقنا الآن هو التماسك والأداء الجماعي، نحن الآن في قلب المنافسة مع البارسا والريال على مختلف الجبهات، هدفنا هو أن نستمر في مقارعتهما بصفة دائمة، وألا يكون هذا الموسم استثنائياً». وأضاف: «لم نشعر بأننا حققنا مفاجأة بعد التعادل مع البارسا ذهاباً، هذا هو الشعور الرائع، وكما قلت الهدف أن ننافس الكبار، وألا نخشى أحداً، نحن الآن نسير بخطى واثقة في هذا الاتجاه، وبالطبع سوف تكون مباراة الإياب مختلفة، ومن ثم سوف نسعى للتسجيل والفوز وعدم الاعتماد على نتيجة الذهاب، وأتمنى أن يكون دييجو كوستا حاضراً معنا في هذه المباراة المصيرية».

وعن طريقة مواجهة البارسا قال: «طريقة أداء برشلونة تجعل الأعباء كبيرة علينا في وسط الميدان، أنت في أشد الحاجة إلى الركض دون توقف لمدة 90 دقيقة، لكي تقاوم هذا الفريق، ولكننا علينا أن نحصل على دعم من وسط المدافعين، والمهاجمين، كما أن خطورة ميسي لا تتمثل في تسجيل الأهداف فحسب، بل في قدرته على تحريك فريق البارسا بالكامل، ومن ثم فالمسؤولية تقع على عاتقنا جميعاً للحد من خطورة ميسي وغيره من مفاتيح الأداء في برشلونة، فريقي يدافع بجميع عناصر كل حسب موقعه، بداية من رأس الحربة وصولاً إلى الدفاع وحارس المرمى، وهناك عنصر معنوي مهم، وهو عدم مواجهة أي فريق مهما بلغت قوته بمشاعر الخوف، فالخوف لا يجدي نفعاً».

وتحدث كوكي عن شقيقه الذي كان يلعب في صفوف أتلتيكو، مؤكداً أن تجربته ملهمة بالنسبة له، حيث يسعى لتكرار جوانبها الإيجابية، وتجنب سلبياتها، كما أشار إلى أن عائلته تعشق الأتليتي، وكان الأب يحرص على اصطحابه إلى المباريات وهو طفل صغير، مما جعله يتعلق بالفريق المدريدي مشجعاً قبل أن يكون لاعباً.

وأكد كوكي الذي صنع 16 هدفاً للأتليتي في جميع البطولات خلال الموسم الجاري، أنه أهدى 14 هدفاً لرفيق دربه دييجو كوستا بنظرة عين، في إشارة إلى ارتفاع درجة التفاهم بينهما، كما أقر كوكي بأنه يدين بالكثير للمدير الفني دييجو سيميوني الذي يراه ملهماً ليس له فحسب، بل للفريق بأكمله، فهو مدرب الانتصارات والإنجازات، وهو الذي نجح في انتشال الأتليتي في الأزمات، كما أعلن كوكي عن رغبته في خوض التحدي المونديالي مع منتخب بلاده الصيف المقبل، ولكنه في الوقت ذاته أكد استعداده لتشجيعه من المدرجات إذا لم يحظَ بثقة فيسينتي ديل بوسكي، لأن المنتخب الإسباني متخم بالنجوم على حد قوله، ولن يشعر بالظلم إذا لم يكن رفيقاً لهم في البرازيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا