• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يرسم خريطة المربع الذهبي في مباراته الـ 500

إنييستا: إقصاء أتلتيكو يحتاج النسخة الأروع من البارسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

يحتفل النجم الإسباني أندريس إنييستا بمباراته الـ 500 منذ بدء مسيرته الكروية مع البارسا، ويتطلع إلى التأهل مع فريقه إلى المربع الذهبي لدوري الأبطال على حساب أتلتيكو العنيد الذي تمكن من تحقيق نتيجة جيدة ذهاباً بالكامب نو، حينما فرض التعادل بهدف لمثله على الفريق الكتالوني بين جماهيره، ولم يتردد النجم الملقب بالرسام في رسم ملامح خريطة التأهل إلى الدور المقبل، حينما أكد لصحيفة «سبورت» الكتالونية أن الفوز لن يتحقق على فريق أتلتيكو مدريد القوي إلا إذا ظهر البارسا في أفضل مستوياته، وقدم أقوى عروضه دفاعياً وهجومياً، دون أن يرتكب أي أخطاء، أو يسمح للمنافس بالتسجيل لكيلا تتعقد المهمة.

وتابع إنييستا: «نعلم أننا سوف نواجه منافساً قوياً وعنيداً، وهذا ما حدث في جميع المباريات التي واجهناهم خلالها، فالمواجهات الأربع الأخيرة انتهت بالتعادل، وفي حال كنا نريد التأهل إلى المربع الذهبي لدوري الأبطال يجب علينا تقديم مباراة مثالية، وأن نظهر في أفضل مستوياتنا أمام أتلتيكو، فالتسجيل في هذه المباراة أصبح إجبارياً في ظل التعادل بالكامب نو في مباراة الذهاب بهدف لمثله، وفي المقابل سوف نفعل كل ما نستطيع لكي نمنعهم من التسجيل، إنه المباراة التي يتعين علينا خوضها بالحواس الخمس لكي نحصد الفوز». وتابع إنييستا: «لدينا ثقة كبيرة في الفوز والتأهل، فالمربع الذهبي هو هدفنا المرحلي، أؤكد من جديد أننا ندرك جيداً صعوبة المهمة، ولكن في المقابل لا تنقصنا الثقة اللازمة لعبور هذه العقبة».

وبسؤاله عن المشاعر التي تسيطر عليه وهو يخوض المباراة الـ 500 في مسيرته الكروية مع الفريق الكتالوني، أكد النجم الإسباني بكل تواضع، أنه يكاد لا يصدق استمراره في التشكيلة الأساسية للبارسا بعد كل هذه السنوات، في إشارة إلى أن المنافسة بين اللاعبين قوية إلى حد بعيد من أجل حجز مكان دائم في التشكيلة الأساسية، وهو ما يفرض على الجميع أن يكونوا في أفضل حالاتهم في ظل تخمة النجوم الذي يسيطرون على قوائم الفريق الكتالوني. وأضاف إنييستا: «إنها مناسبة خاصة جداً، أشعر بسعادة غامرة لأنني ظهرت بقميص البارسا في 499 مباراة، وترتفع درجة شعوري بالرضا والسعادة، لأنني لازالت هنا في التشكيلة الأساسية للفريق، ما يعني أنني أملك القدرة على منافسة أفضل النجوم، في فريق مثل البارسا تصبح المهمة صعبة إذا كنت تريد الاستمرار لفترة طويلة».

وأشار إنييستا إلى أنه لا ينسى فضل أكاديمية لاماسيا التي تخرج منها، والتي كانت موطناً ومصدراً لانطلاقة أفضل نجوم الفريق الكتالوني على مدار السنوات الماضية، وأضاف: «تجريتي الشخصية مع لاماسيا تجعلني أشعر بالفخر لأنني أمثل أحد النماذج التي تعلمت كرة القدم في هذه الأكاديمية، وسيظل البارسا نموذجاً عالمياً ناجحاً في هذا الجانب، هذا ما تقوله خبرتي وتجربتي الشخصية على الأقل».

إنييستا بدأ مسيرته مع عالم الساحرة قبل أن يتجاوز 12 عاماً، ولم يعرف في مسيرته الاحترافية سوى البارسا، وعلى الأرجح سوف تكون نهاية مسيرته في النادي الكتالوني دون أن يظهر بأي قميص آخر، وكانت بدايته مع الفريق الأول في موسم 200-2003، وهو الموسم الذي شهد مشاركته في 9 مباريات فقط، ولكنه اعتاد الظهور في 50 مباراة أو أكثر في مواسم النضج الكروي فيما بعد.

ويصل رصيد إنييستا إلى 499 مباراة، سجل خلالها 50 هدفاً ، وصنع ما يقرب من 100 هدف، كما وقف على منصات التتويج في 21 مرة مع البارسا، و5 مرات مع منتخبات إسبانيا في مختلف المراحل، وكان إنجازه الأهم الظفر بمونديال 2010، حينما سجل هدف حسم اللقب في شباك هولندا، لتخرج الصحف الإسبانية في صباح اليوم التالي، بعنوان يقول:«إنييستا أخذنا إلى الجنة».

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا