• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الخوف من «المجازفة» يفرض التعادل بين عجمان ودبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

لعب عجمان بتوازن يميل إلى الهجوم أمام دبي، لكن «الأسود» كانوا أقرب إلى الدفاع في المباراة، من أجل تحقيق النقطة التي تحققت في النهاية، ولذلك كان من الصعب أن يخرج أي من الفريقين فائزا، لكن «البرتقالي» لم يبحث بجدية كبيرة عن الفوز بالنقاط الثلاث، ولعب من دون «مغامرة»، بينما كان أداء دبي في مضمونه يخشى الخسارة ولا يبحث عن الفوز، وذلك من خلال الاهتمام الكبير بالأداء الدفاعي من دون رغبة كبيرة في التقدم للهجوم.

وظهر تأثير جونيور مدرب دبي على أداء فريقه من خلال «استراتيجية» الاستحواذ ومحاولة بناء الهجمات، ولولا استغناء الإدارة عن المهاجمين تراوري وسيزار، لكان للفريق شكل آخر مع هذا المدرب، وذلك في ظل سوء حالة كوندي، الذي يجلس احتياطياً في ظل سوء مستواه، ويحسب للفريق قدرته على التسجيل للمباراة الثانية على التوالي بعد صيام 6 مباريات عن تسجيل الأهداف، كما كان يمكن لدبي أن يسجل هدف الفوز على عجمان لو امتلك الشجاعة الهجومية الكافية. وتخلى «البرتقالي» عن التوازن في الشوط الثاني، ولعب مدربه عبد الوهاب عبد القادر بشكل دفاعي أكبر أمام تفوق دبي، وذلك رغم امتلاك الفريق اللاعبين القادرين على تقدم الأداء الهجومي المطلوب، وكان طبيعياً أمام هذا التراجع أن يتلقى هدفاً، ويبدو أن الشعور بالاطمئنان إلى البقاء قلل مجدداً من دوافع لاعبي عجمان، بعد الصحوة التي حققوا من خلالها نقاط الأمان في الجولات الماضية، وهو ما يؤثر بالسلب على المستوى الفني.

ولعب عجمان بطريقة 4-4-1-1 من خلال تحرك بكاري كونيه خلف كابي، ووجود سيمون في الجهة اليسرى والانطلاق في العمق، وذلك في مواجهة طريقة 4-2-3-1 في دبي، والتي تعتمد على يابي يابو في الارتكاز مع السعيدي وأمامهما جهاد الحسين صانع الألعاب خلف فيصل علي، الذي يلعب مهاجماً، وهو لا يمثل رأس الحربة «التقليدي»، ولذلك كان اللعب في الوسط معظم الفترات في ظل تفوق لاعبيه، في ظل تراجع القدرة الهجومية. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا