• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

محاضرة في مجلس الخبيصي

حكمة محمد بن زايد عززت ركائز الأمن والاستقرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

محسن البوشي (العين)

حضر معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان مساء الجمعة الماضي محاضرة نظمتها جمعية «كلنا الإمارات» بمجلس الخبيصي في العين بعنوان «شكراً محمد بن زايد»، ألقاها الدكتور سعيد بن هويمل العامري، عضو مجلس إدارة الجمعية، بحضور جمع كبير من المواطنين، وتخللتها قصائد شعرية وكلمات تعبر عن صدق مشاعر الوفاء والولاء التي يكنها أبناء الإمارات لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لحنكته وإسهاماته في ترسيخ ركائز الأمن والاستقرار في الوطن في ظل التحديات الكبيرة والمتغيرات السريعة المتلاحقة التي يموج بها العالم والمنطقة.

ونقل ابن هويمل في بداية حديثه إلى الحضور تحيات سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس جمعية (كلنا الإمارات)، معرباً عن سعادته بأن تطلق الجمعية فعالياتها لهذا العام الجديد من مجلس الخبيصي وهو العام الذي ننتقل فيه من عام الخير إلى (عام زايد) زايد الخير والعطاء والحكمة وعنوان الوفاء والإخاء وحب الوطن، ورائد العمل الخيري والإنساني، متمنياً لدولة الإمارات وشعبها مزيداً من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وعدد عضو مجلس إدارة الجمعية الجهود الكبيرة الدؤوبة التي يبذلها صاحب السمو ولي عهد أبوظبي في سبيل الحفاظ على أمن الوطن واستقراره ومكتسباته وتحقيق نهضته وهو ما تحقق، وصار واضحاً جلياً للعيان بعد أن مضت دولة الإمارات بثقة وثبات على نهج المؤسس والباني المغفور له الشيخ زايد، رحمه الله، وواصلت مسيرة التنمية والبناء والإنجار، وعززت بفضل قيادتها الرشيدة أركان الاتحاد، وجعلت من شعب الإمارات أسعد شعوب العالم.

وقال: في (عام زايد)، نستذكر أعماله الإنسانية الجليلة ومناقبه وإرثه الكبير، رحمه الله، وأياديه البيضاء التي امتدت بالخير إلى شعوب العالم كافة، ووفاء منا لزايد الخير فإن من واجبنا في (عام زايد) أن نعمل على إبراز مكانته، رحمه الله، في نفوس وعقول أبناء الإمارات، وتعزيز هذه المكانة وتخليد اسمه وإرثه الكبير بوصفه رمزاً للوطنية والبناء والتسامح والإخاء، وواحداً من أعظم القادة الذين سيخلدهم التاريخ.

وأكد العامري أن ما يأتي به صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من أعمال وإنجازات كبرى تعلي من شأن الوطن، ليس غريباً عليه، لأنه تربى وتخرج في مدرسة زايد الخير، ونهل منها معارفه وحنكته، وانطلق منها لبناء الأفكار السديدة وأسس القيادة الرشيدة الواعية، فكان خير خلف لخير سلف، حمل الأمانة، وتحمل المسؤولية الثقيلة، وسار بنا على نهج القائد المؤسس، يواصل مسيرة التنمية والبناء والإنجاز، وعزز أركان الاتحاد، وسعى بكل ما يملك من طاقة ليجعل من شعب الإمارات أسعد شعوب العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا